آخر الاخبار

اشتعال حرب الاعلام من جديد في العراق والصدر يطالب المالكي بتسليم نفسه للقضاء بعد تسريبات صوتية فاضحة

الثلاثاء 19 يوليو-تموز 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 768

 

 دعا مقتدى الصدر، أمس، غريمه رئيس الوزراء العراقي الأسبق، نوري المالكي، إلى الاستغفار، وتسليم نفسه إلى القضاء، على خلفية التسجيلات الصوتية المنسوبة له، وتضمنت هجوماً على زعيم التيار الصدري وتهديدات له.

وقال الصدر في تغريدة، «العجب كل العجب أن يأتي التهديد من (حزب الدعوة) المحسوب على آل الصدر ومن كبيرهم المالكي، ومن جهة شيعية تدعي طلبها لقوة المذهب».

وأضاف: «لذا ومن هنا، أطالب بإطفاء الفتنة من خلال استنكار مشترك من قبل قيادات الكتل المتحالفة معه من جهة، ومن قبل كبار عشيرته من جهة أخرى، وألا يقتصر الاستنكار على اتهامي بالعمالة لإسرائيل، أو لاتهامي بقتل العراقيين، رغم أني حقنت كل دماء العراقيين، بمن فيهم المالكي، في صِدام سابق كان هو الآمر فيه والناهي».

ولا يقتصر الأمر على ذلك، حسب الصدر، «بل الأهم من ذلك هو تعديه (المالكي) على القوات الأمنية العراقية، واتهام (الحشد الشعبي) بالجبن، وتحريضه على الفتنة والاقتتال الشيعي - الشيعي، وقيل أنه في تسريبات لاحقة سيتعدى حتى على المراجع، والله العالم».

وطالب الصدر أتباعه بعدم الاعتداء على المالكي، ونصحه بـ«إعلان الاعتكاف، واعتزال العمل السياسي، واللجوء إلى الاستغفار، أو تسليم نفسه ومن يلوذ به من الفاسدين، إلى الجهات القضائية