الأمم المتحدة تحذّر.. نصف البشرية في خطر وأمامنا خياران اثنان

الثلاثاء 19 يوليو-تموز 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2060
 

حذرت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، من أن نصف البشرية في منطقة الخطر، مشدداً على أنه لا يوجد بلد محصن نتيجة تغييرات المناخ التي تؤثر على العالم أجمع.

الأمم المتحدة تحذر

 وخلال كلمته في “حوار بطرسبرغ للمناخ” الذي تنظمه ألمانيا ومصر في برلين، تمهيدًا لمؤتمر المناخ العالمي “كوب 27” المزمع عقده في شرم الشيخ، أشار الأمين العام لـ الأمم المتحدة، أنتوني غوتيريش إلى أنه رغم أن البشرية تواجه “انتحارا جماعيا” بسبب أزمة المناخ، “فإننا نواصل تغذية إدماننا على الوقود الأحفوري”.

وقال الأمين العام لـ الأمم المتحدة لوزراء من 40 دولة خلال اجتماعهم لمناقشة أزمة المناخ، “لدينا خياران، إما العمل الجماعي أو الانتحار الجماعي، الأمر لا يزال في أيدينا”.

ويأتي تحذير الأمين العام لـ الأمم المتحدة بالوقت الذي يشهد العالم موجات حر غير مسبوقة ترافقت مع حرائق ضخمة، بينما شهدت دول عديدة أمطار وفيضانات غير معهودة.

من جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمته بالحوار، إن بلاده تعمل على أن تكون قمة المناخ التي من المقرر أن تنعقد في شرم الشيخ في نوفمبر المقبل، “نقطة فارقة على صعيد عمل المناخ الدولي، بما يساهم في الحفاظ على الزخم الدولي وتأكيد التزام كافة الأطراف الحكومية وغير الحكومية بتحويل وعودها وتعهداتها إلى تنفيذ فعلي على الأرض”.

 

تغييرات المناخ

واندلعت حرائق الغابات نهاية الأسبوع في أنحاء في أوروبا والأميركيتين الشمالية والجنوبية، فضلا عن المغرب، وتتأهب الجزائر تحسبا لاندلاع الحرائق مع تسجيل درجات الحرارة المرتفعة الأرقام القياسية في جميع أنحاء العالم في الأشهر الأخيرة.

وضربت موجات الحر الهند وجنوب آسيا، ودمرت موجات الجفاف أجزاء من أفريقيا، وكان علماء أعربوا عن خوفهم نتيجة موجات الحر غير المسبوقة في كلا القطبين.

وفى بريطانيا، صدر تحذير من الحر الشديد مع توقع بتسجيل اعلى درجة حرارة على الإطلاق فى المملكة المتحدة وتجاوز الحرارة 40 درجة مئوية فى بعض الأماكن.

تحركات دولية

ذكرت وسائل إعلام أن الحكومة الألمانية تعتزم خلال “حوار بطرسبرغ” بشأن المناخ عرض مفهومها الخاص بإنشاء “درع وقائي” ضد المخاطر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ في البلدان النامية.

ونقلت رويترز عن وزارة التنمية الألمانية، الاثنين، إعلانها في برلين، أن الاقتراح يهدف إلى وضع قواعد لأنظمة الإنذار المبكر في البلدان المعرضة للخطر بشكل خاص، وصياغة خطط احترازية وإنشاء أنظمة تمويل سريع في حالة حدوث ضرر.

 

ومن جانبها أكدت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، خلال افتتاح الحوار في برلين، أن أزمة المناخ تمثل أكبر مشكلة أمنية لجميع سكان الأرض، مشيرة إلى أنه لا يجب أن تتوقف الحلول عند أى حدود، لاحتواء أكبر تهديد أمنى لهذا القرن على المستوى الدولى وعلى نحو مشترك.

وأكدت أن ألمانيا لن تقدم أي تنازلات في مجال حماية المناخ من جراء الحرب الروسية في أوكرانيا وأزمة الطاقة الناتجة عنها.