آخر الاخبار

مشهد مفاجئ وغير مسبوق.. سيول تتدفق في الربع الخالي وخبير متخصص في الأرصاد يوضح الملازم طيار رحمة الحوشبي.. أول امرأة يمنية تتخرج من كلية الطيران الحربي.. «نالت تكريم الرئيس السوداني وهنأتها وزارة الدفاع اليمنية» جماعة الحوثي تعلن توقيف 70 قاضيا في النيابات الواقعة تحت سيطرتها تحدث عن توسيع الهدنة وصرف رواتب الموظفين..المبعوث الأمريكي لليمن يكشف حصاد جولته إلى عدة دول خليجية الاطاحة بمحافظ البنك المركزي في مصر ما حقيقة الاتفاق على توحيد السياسة النقدية بين بنكي عدن وصنعاء وصرف مرتبات جميع الموظفين؟ المركز الأمريكي للعدالة ينتقد بشدة قرار انشاء نيابة للصحافة والنشر الإلكتروني في اليمن تهميش العليمي وإبراز عيدورس.. مصادر تكشف خفايا ما يحدث في قصر معاشيق ولماذا غادر الرئيس الى الامارات مستنجدا؟ ما بعد أحدث شبوة.. فيلق فرنسي في منشأة بلحاف وتحضيرات لإعادة تصدير الغاز والمحافظ العولقي يتحدث عن تهديد ويحذر ترمب ينتقم من ليز تشيني ويثبت قدرته على حشد الجمهوريين

الإمارات تعلن عن أول رحلة خارجية للرئيس محمد بن زايد منذ توليه منصبه

السبت 16 يوليو-تموز 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1728

يزور الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فرنسا الأسبوع المقبل لبحث تعزيز العلاقات الثنائية، في أول زيارة رسمية خارجية له منذ أن تولى منصبه في مايو الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيستقبل نظيره الإماراتي في قصر الإليزيه في باريس يوم الاثنين، مبينة أن الهدف من الزيارة بحث "آفاق التعاون والعمل المشترك في مختلف الجوانب خاصة في مجالات طاقة المستقبل وتغير المناخ والتكنولوجيا المتقدمة إضافة إلى تعزيز التعاون في قطاعات التعليم والثقافة والفضاء".

كما سيناقش الجانبان "مجمل القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين وسبل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة"، وفقا للوكالة.

وبحسب بيان صادر عن قصر الإليزيه، ستعقب الاجتماع بين الرئيسين مأدبة عشاء رسمية في حديقة قصر فرساي، موضحا أنه "بالنسبة لرئيسي الدولتين، فإن الأمر يتعلق بمواصلة تعميق الشراكة الاستراتيجية التي تجمع البلدين، لا سيما فيما يتعلق بالأمن والدفاع وطاقات وتقنيات المستقبل".

وأضاف أن الهدف أيضا "تعزيز العلاقات الثنائية الوطيدة بالفعل"، لا سيما في مجال الاستثمار والثقافة، وبحث سبل "الاستجابة لأزمة الطاقة العالمية" و"الجهود المشتركة" من أجل "الاستقرار والأمن الإقليميين