آخر الاخبار

مجلس القيادة الرئاسي يقر عددا من القرارات الهامة والصارمة بشأن تطورات الاوضاع في محافطة شبوة مستجدات عاجلة: القوات الحكومية تمنح الأمان لمليشيات دفاع شبوة بشرط واحد.. الرئاسي يعقد اجتماعا طارئا وأنباء عن مغادرة المحافظ العولقي بسبب الزوجة الثانية.. تقتل زوجها في ذمار وتدفنه في حظيرة أبقار بين التشديد الروسيا على تنفيذ البند الثاني ومراوغة الغرب.. تفاصيل تكشف الاتفاق ومدى نجاحة السعودية تحافظ على لقبها وتتوج بطلة لكأس العرب للشباب اعلان هام لليمنيين في السعودية الحاملين هوية زائر هكذا يعذب الحوثيون المختطفون في السجون اذا رفضوا سماع محاضرات زعيم المليشيات الكشف عن سبب الإنفجارات التي سمع دويها بالعاصمة صنعاء وأنباء عن خسائر كبيرة للحوثيين مطالبات عاجلة للرئاسي بسرعة اقالة «رأس الفتنة» في شبوة حقنا للدماء ومشائخ المحافظة يحددون موقفهم عاجل: فرار جماعي لمليشيات دفاع شبوة التابعة للإمارات والقوات الحكومية تسيطر على الوضع

تفاصيل هجمات روسيةمكثفة شرقي أوكرانيا.. وكييف ترد في عمق الروسي

الأحد 03 يوليو-تموز 2022 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2561

 

 

قالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، الأحد، إن روسيا كثفت هجماتها وتحركاتها العسكرية شرقي البلاد بالإضافة لضربات، في وقت أكد حاكم منطقة بيلغورود الروسية مقتل 3 أشخاص انفجارات يُعتقد أنها ناجمة عن هجوم أوكراني.

وأوضحت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في بيان أن قواتها صدت هجمات روسية بالقرب من خاركيف وسلوفينسك شرقي البلاد.

وأضافت أن القوات الروسية تعمل على تأمين المواقع بالقرب من ليسيشانسك، آخر جيب للقوات الأوكرانية في منطقة لوغانسك.

ولفتت إلى روسيا شنت غارات جوية على إيفانيفكا وخيرسون، كما وجهت ضربات صاروخية إلى منطقة ميكولايف، وهذه المناطق كلها تقع في جنوبي أوكرانيا.

وفي السياق، قال رئيس بلدية ميليتوبول، جنوبي أوكرانيا إن قوات بلاده قصفت قاعدة عسكرية تسيطر عليها القوات الروسية في محيط المدينة بأكثر من 30 صاروخا.

ويأتي هذا التطور بعدما أعلن حاكم منطقة بيلغورود الروسية فياتيسلاف جلادكوف، أن 3 أشخاص على الأقل قتلوا، ولحقت أضرار بعشرات المباني السكنية في مدينة بيلورود القريبة من الحدود الأوكرانية، وذلك بعد ورود أنباء عن وقوع عدة انفجارات في المدينة.

وقال جلادكوف في منشور على تطبيق "تلغرام" إن 11 بناية سكنية على الأقل و39 منزلا خاصا لحقت بهم أضرار مشيرا إلى دمار 5 منازل بالكامل، وفق "رويترز".

ويبلغ عدد سكان مدينة بيلغورود 400 ألف شخص وتقع على بعد 40 كيلومترا تقريبا شمالي الحدود مع أوكرانيا وهي المركز الإداريل منطقة بيلغورود.

ولم تعلن أوكرانيا مسؤوليتها عن الهجوم، لكن يعتقد أنها هي من تقف وراءه. والتزمت كييف الصمت إزاء الهجمات التي وقعت مرارا في الداخل الروسي منذ اندلاع الحرب في 24 فبراير الماضي، لكنها أكدت حقها في ضرب أهداف داخل العمق الروسي