آخر الاخبار

مجلس القيادة الرئاسي يقر عددا من القرارات الهامة والصارمة بشأن تطورات الاوضاع في محافطة شبوة مستجدات عاجلة: القوات الحكومية تمنح الأمان لمليشيات دفاع شبوة بشرط واحد.. الرئاسي يعقد اجتماعا طارئا وأنباء عن مغادرة المحافظ العولقي بسبب الزوجة الثانية.. تقتل زوجها في ذمار وتدفنه في حظيرة أبقار بين التشديد الروسيا على تنفيذ البند الثاني ومراوغة الغرب.. تفاصيل تكشف الاتفاق ومدى نجاحة السعودية تحافظ على لقبها وتتوج بطلة لكأس العرب للشباب اعلان هام لليمنيين في السعودية الحاملين هوية زائر هكذا يعذب الحوثيون المختطفون في السجون اذا رفضوا سماع محاضرات زعيم المليشيات الكشف عن سبب الإنفجارات التي سمع دويها بالعاصمة صنعاء وأنباء عن خسائر كبيرة للحوثيين مطالبات عاجلة للرئاسي بسرعة اقالة «رأس الفتنة» في شبوة حقنا للدماء ومشائخ المحافظة يحددون موقفهم عاجل: فرار جماعي لمليشيات دفاع شبوة التابعة للإمارات والقوات الحكومية تسيطر على الوضع

مليشيا الحوثي تمنع تصدير البن اليمني

الجمعة 01 يوليو-تموز 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - غرفة الاخبارك
عدد القراءات 1513

أقدمت ميليشيا الحوثي الانقلابية، على منع المزارعين من تصدير البن اليمني إلى الخارج، وذلك ضمن سلسلة إجراءات حوثية تهدف إلى تدمير القطاع الخاص العامل في المناطق اليمنية التي مازالت خاضعة لسيطرتها.

ووصفت الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة صنعاء، في بيان لها، ذلك، بأنه ضمن سلسلة إجراءات حوثية تدمر القطاع الخاص العامل في تجارة البن.

واستنكر القطاع الخاص العامل في مجال البُن والممثل بلجنة مصدري البُن اليمني في الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة – صنعاء، الإجراءات التعسفية الأخيرة بحق المصدرين للبن اليمني، والمتضمنة استحداث إجراءات غير قانونية، والتعدي على شحنات البن المصدرة للتجار وإيقافها.

وأوضحت لجنة مصدري البُن اليمني في الغرفة التجارية الصناعية صنعاء أن تلك الإجراءات التعسفية المستحدثة تؤدي لهدم المنتج المحلي، والذي يسبب بالضرر البالغ ليس فقط على القطاع الخاص لكن أيضاً على قطاع الإنتاج اليمني للبن، وفق البيان.

وأعربت الغرفة التجارية في بيانها، عن أملها بأن تتوقف الإجراءات التي تدمر القطاع الخاص العامل في مجال البن وتصديره.

يذكر أن اليمن هو الموطن الأول للبن، وسيطر البن اليمني على التجارة العالمية بشكل مطلق على مدى قرنين من الزمان، من القرن السادس عشر إلى الثامن عشر، وكانت عائداته المالية كبيرة ساعدت الدولة في ذلك العهد على بناء عاصمتين.

وحسب دراسة نشرتها وكالة "بلومبيرغ" الأميركية فإن البن اليمني هو الأجود والأفضل في العالم، يصل سعر الكيلو منه إلى 500 دولار، ويصل سعر الطن إلى نصف مليون دولار.