روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا

الأربعاء 29 يونيو-حزيران 2022 الساعة 09 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2029

 

 

أعلنت السلطات الموالية لروسيا في المناطق الأوكرانية التي تسيطر عليها موسكو، الأربعاء، توفير ربط بينها بالحافلات والقطارات وإنشاء دائرة للأحوال المدنية وخدمات مصرفية وتعليمية ورواتب تقاعدية، بهدف إدماجها في روسيا.

وأشارت "وزارة الداخلية" في منطقة خيرسون (جنوب) التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ مارس إلى إنشاء خطوط نقل بالحافلات بين مدينتي خيرسون وسيمفيروبول عاصمة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014.

كما ستربط اعتبارا من الأول من يوليو، حافلات سيمفيروبول بمدينتي ميليتوبول وبيرديانسك في منطقة زابوريجيا الأوكرانية التي يسيطر عليها الجيش الروسي جزيئا.

 وأوضحت "الوزارة" في بيان أن "أمن النقل سيوفره الحرس الوطني الروسي"، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. من جهتها، أعلنت إدارة منطقة خيرسون، الأربعاء، عبر "تلغرام" عن افتتاح فرع لصندوق التقاعد الروسي المسؤول عن دفع المعاشات.

كما أعلنت افتتاح أول فرع لبنك روسي في خيرسون وهو تابع لبرومزفيزبنك الخاص، والمعروف بتمويل قطاع الدفاع والخاضع لعقوبات غربية.

وفتحت أيضا في خيرسون دائرة للأحوال المدنية "تلتزم بالمعايير الروسية" في تسجيل الولادات والوفيات والزيجات، بحسب المصدر نفسه.

وقالت الإدارة التي باتت تصدر جوازات سفر روسية منذ 11 يونيو، إن "الخدمات لا تستهدف المواطنين الروس فحسب، بل تستهدف أيضا كل من لم يتح لهم الوقت بعد لتقديم طلب للحصول على الجنسية الروسية".

وفي ميليتوبول بدأ الأربعاء الجهاز الفيدرالي الروسي المكلف الإشراف على التعليم في منح طلاب المدارس الثانوية شهادات تخرج من المدرسة، وفقما نقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن إدارة المنطقة.

ومنذ سيطرتها على هذه الأراضي جنوبي أوكرانيا، تسعى موسكو لإدماجها عبر فرض استعمال الروبل وإصدار جوازات سفر روسية وقمع الأصوات الناقدة، وبات النشاط الاقتصادي إلى حد كبير تحت سيطرة الإدارات الموالية لروسيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن قد أكد أثناء إطلاق هجومه، أن بلاده "لن تحتل أوكرانيا".

لكن مذاك يكتفي الكرملين بالقول إن السكان سيختارون مستقبلهم، ما يعني ضمنا أنه يؤيد إجراء استفتاء لتنظيم ضم تلك المناطق كما جرى في شبه جزيرة القرم.

وأكد نائب رئيس إدارة خيرسون المدعومة من روسيا كيريل ستريموسوف، أن مثل هذه الخطط قيد الإعداد وأن السلطات المحلية تستعد لإجراء "استفتاء".