آخر الاخبار

قراءة في بيان العميد لعكب: حقيقة تمرده على القرارات الرئاسية والخديعة التي برر بها محافظ شبوة فعلته اعترافات جديدة لخلية حوثية تكشف ماذا يحدث في ميناء الحديدة 3 عوامل أدت الى تراجع معدل الأشخاص الذين يعانون انعدام الغذاء في اليمن بأكثر من 20%.. تعرف عليها احاطة جديدة للمبعوث الأممي الخاص باليمن أمام مجلس الأمن ما لا تعرفه عن رشاد العليمي الناصري القديم.. رجل الظل الذي اصبح فجأة رئيسا لليمن في التوقيت الخطأ! العليمي يعقد اجتماعات المجلس الرئاسي بحضور عضو واحد فقط.. أين بقية الأعضاء وما مشروعية القرارات الصادرة عنه؟ مارب برس ينشر قائمة بأسماء اوائل الجمهورية. لطلاب الثانوية العامة الصين تفاجأ الأسوق بخفض غير متوقع للفائدة لدعم اقتصادها صحيفة إسرائيلية مشهورة تكشف عن تفاصيل رسالة ترامب إلى نتنياهو لضم أراض بالضفة الغربية تفاصيل تكشف لأول مرة…. قائد عملية القبض على سيف الإسلام القذافي : كل ما طلبه مني أن أطلق النار على رأسه

ست قطع أثرية يمنية في مزاد عالمي بلندن

الجمعة 24 يونيو-حزيران 2022 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 1885

كشف الباحث اليمني المهتم بالآثار اليمنية عبدالله محسن، عن مزاد علني لبيع ست قطع أثرية يمنية ترجع إلى حيد بن عقيل أحد رموز الدولة القتبانية التي كانت تخذ من مدينة تمنع في وادي بيحان بمحافظة شبوة شرقي اليمن مقراً لها.

وقال الباحث اليمني في منشور على حسابه بـ”فيسبوك”، “يقيم دار مزادات سوذبي في لندن ، مزاد النحت القديم والأعمال الفنية في 5 يوليو 2022م ، من ضمن معروضاته 6 قطع أثرية يمنية من حيد بن عقيل”.

والقطع الأثرية تتكون من، رأس رجل منقوش من المرمر العربي الجنوبي، ممكلة قتبان، تعود للقرن الثالث قبل الميلاد ، والقرن الأول الميلادي، بالاضافة الى تمثال نصفي لامرأة من المرمر العربي الجنوبي، لمملكة قتبان، وتعود القرن الثالث قبل الميلاد، والقرن الأول الميلادي، وكذلك رأس امرأة ورأس رجل من المرمر العربي الجنوبي لمملكة قتبان، والتي تعود للقرن الأول والثالث قبل الميلاد.

وكان محسن قد كشف قبل يومين عن تمثال يمني يرجع للعصور القديمة في العاصمة البريطانية لندن تبقى على بيعة بضعه أيام. وقال محسن مرفقاً برابط المزاد وصورة التمثال بـفيسبوك: “تمثال يمني (رجل واقف) من اليمن القديم تبقى سبعة أيام لبيعه في مزاد عالمي بلندن”.

وأضاف “لا معلومات عن أي حقبة تاريخية يرجع إليها، هذا التمثال ومتى هُرب من اليمن، أو من المالك الحالي له”. وذكر الباحث محسن أن عدم توفر هذه المعلومات يجعل إمكانية استرداد التمثال ممكنة قبل المزاد في حال تحركت السفارة والخارجية بشكل قانوني وسريع.

 والأسبوع الماضي، طالبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، من، الدول الأوروبية بضرورة منع الجهات التجارية عن بيع آثار يمنية في مزادات بمدن أوروبية.

وقالت الخارجية اليمنية في بيان لها “إنها رصدت قيام بعض الجهات التجارية بعرض بعض القطع الاثرية اليمنية للبيع في عدد من المدن الأوروبية”.