خبيرة تغذية تكشف مخاطر تناول العصيدة في الفطور يوميا

الخميس 16 يونيو-حزيران 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2331

 أعلنت الدكتورة أولغا يرمولينكو، خبيرة التغذية الروسية، أن تناول العصيدة يوميا في وجبة الفطور غير صحيح، لأنها غنية بالكربوهيدرات، ما يسبب زيادة الوزن والإصابة بالسكري.

وتشير الخبيرة في حديث لصحيفة "إزفيستيا"، إلى أن الكربوهيدرات هي مصدر أساسي للطاقة. وتقول، "عندما نستيقظ من النوم صباحا يكون الجسم قد أخذ قسطا من الراحة، ولديه احتياطي من الطاقة كافيا لبدء نشاطه.

والكربوهيدرات، هي مصدر نشط وأساسي للطاقة. وعندما نتاول العصيدة الغنية بالكربوهيدرات في الصباح، تنشا لدينا طاقة إضافية، التي يجب إنفاقها. ولكن الكثيرين يستخدمون وسائط النقل في الذهاب إلى العمل والعودة.

أي لا تنفق الطاقة الفائضة، وتتحول إلى دهون تتراكم في الجسم".

ووفقا لها، كما يمكن أن تصبح الكربوهيدرات سببا في ارتفاع مستوى السكر والأنسولين في الدم، ما يؤدي إلى زيادة في الوزن وتطور مرض السكري.

وتضيف، إذا تكونت وجبة الفطور من البروتين والدهون ونسبة بسيطة من الكربوهيدرات المعقدة، فإن مستوى السكر يرتفع تدريجيا ضمن الحدود المعتمدة ومن ثم ينخفض تدريجيا أيضا، ما يسمح للشخص بالبقاء نشطا خلال فترة طويلة، ولا يشعر بالجوع إلا في فترة الغداء.

وتشير الخبيرة، إلى أن مجلة Nutrients، نشرت موضوعا علميا يستعرض الفرق بين تناول البيض وعصيدة الشوفان في الصباح.

وقد اتضح من التجربة التي أجراها الباحثون، أن الأشخاص الذين تناولوا البيض في الصباح شعروا بالشبع فترة أطول بكثير من الأشخاص الذين تناولوا العصيدة.

بالإضافة إلى ذلك، اتضح أن تناول البروتينات في الصباح يخفض مستوى هرمون الغريلين (المسؤول عن الشهية) في الدم.

وتضيف موضحة، أن الأحماض الأمينية المشتقة من منتجات البروتين تشارك في تكوين الهرمونات والإنزيمات التي تساعدنا على العمل طوال اليوم وتضبط الجسم كالساعة. مقابل هذا، يؤدي نقص البروتين إلى تعطيل جميع العمليات الهيكلية والوظيفية المترابطة في الجسم.

وتقول "إذا كان الشخص يستهلك بروتينًا أقل من 0.8 غرام لكل 1 كغم من وزنه، فقد يحصل انخفاض في تجدد الأنسجة، وانخفاض في إنتاج الإنزيمات، وحدوث خلل في الجهاز الهضمي، واختلال في عمل الغدد الصماء، ونقص في الناقلات العصبية واضطرابات في الجهاز العصبي ونقص الهيموجلوبين ومظاهر الجوع الأكسجيني.

وخلل في تكوين العظام وانخفاض المناعة، وعمليا حدوث خلل في عمل أنظمة الأعضاء الرئيسية في الجسم