حتى الوائح قد تكون قاتلة احيانا..... طبيب روسي يكشف خطورة الروائح اللطيفة

الخميس 16 يونيو-حزيران 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1542

أعلن الدكتور سيرغي بورياسوف، أخصائي الأمراض الصدرية، أن الزيوت الطيارة للزهور، يمكن أن تشكل تهديدا حقيقيا للصحة.

ويشير الدكتور في حديث لراديو "سبوتنيك"، إلى أن محسنات رائحة الهواء في المكاتب والعطور ، يمكن أن تسبب الحساسية.

لذلك فإنها خطرة جدا للأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة في الجهاز التنفسي.

 ويقول، "يمكن أن تسبب الروائح المختلفة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض الربو القصبي الرئوي، نوبات الربو، التي قد تصل إلى الوذمة الوعائية، ويمكن أن تؤدي أيضًا إلى الوذمة القصبية والتهاب الأنف أو التهاب الشعب الهوائية.

وهناك ردود فعل تحسسية مختلفة تجاه هذه المواد. مثل التهاب الملتحمة والتهاب الجلد، و ظهور طفح جلدي على الجلد عند ملامستها، كما تحتوي مساحيق الغسيل أيضًا على روائح تسبب الحساسية للإنسان. كما يظهر رد الفعل على النكهات الغذائية على شكل حساسية واضطرابات في الجهاز الهضمي".

ويضيف، عندما تتفتح بعض الأزهار في الغابات حتى الأفاعي والثعابين تهرب إلى المستنقعات، لأن رائحتها سامة وتسبب الخمول وفقدان التركيز والاتجاه، وعندما يشمها الإنسان يتيه في الغابة ويفقد طريق العودة.

وهناك أيضا نباتات منزلية تطلق مواد سامة خلال فترة تفتح أزهارها.

ويشير، إلى أن باقات الزهور التي نشتريها، يمكن أن تسبب مشكلات الحساسية وغيرها، على الرغم من عدم انبعاث مواد سامة منها.

ولكن معظم هذه الزهور تكون قد تعرضت لمبيدات حشرات وخضعت للمعالجة بمواد كيميائية مختلفة