إحياء الذكرى الأولى لقصف حوثي استهدف مدنيين بينهم الطفلة "ليان" في مدينة مأرب

الإثنين 06 يونيو-حزيران 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 1760

 

جدد حقوقيون، الأحد، مطالبتهم الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكل المنظمات المعنية بالطفولة بتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والتدخل العاجل لوضع حد للجرائم الحوثية بحق أطفال اليمن.

   

جاء ذلك خلال فعالية، لمكتب حقوق الإنسان وعدد من المنظمات الحقوقية في مدينة مأرب، أحيوا فيها الذكرى الاولى للمحرقة التي ارتكبتها جماعة الحوثي بقصف المدنيين في سوق شعبي ومحطة وقود بصواريخ بالستية سقط خلالها 21 قتيلاً، وعرفت باسم" محرقة الطفلة ليان" والتي تفحم جسدها وهي في الربيع الثالث من عمرها .

   

وهدفت الفعالية إلى التذكير بجرائم جماعة الحوثي بحق المدنيين في مأرب خاصة واليمن عامة، وفق وكالة سبأ الرسمية.

   

ودعا المشاركون، المجتمع الدولي الى ضرورة الوقوف الحازم ازاء السلوك الذي وصفوه بـ "الارهابي" والجرائم الانسانية لجماعة الحوثي، والانتصار للمبادئ الانسانية، والشرائع السماوية والتشريعات الدولية التي تقدس انسانية الانسان وحقوقه.