واشنطن تعبر عن «حزنها العميق وأسفها البالغ» لما حدث لأحد موظفي سفارتها في صنعاء

الخميس 26 مايو 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-صنعاء
عدد القراءات 1504

علقت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، على وفاة أحد موظفي سفارتها من الجنسية اليمنية في سجون الحوثي بصنعاء.. معربة عن حزنها العميق وأسفها البالغ.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية في صفحتها على "تويتر"، باسم المتحدث باسمها.

وقال المتحدث الأمريكي، "تشعر الولايات المتحدة بحزن عميق إزاء نبأ وفاة "عبد الحميد العجمي"، أحد موظفينا المتقاعدين من سفارة الولايات المتحدة إلى اليمن". 

وأكد أن الموظف العجمي، وافته المنية في معتقل الحوثي، معربا عن خالص تعازيها لأسرته وأحبابه.

وكان العجمي قد توفي الثلاثاء الماضي، داخل سجون ميليشيا الحوثي إثر تدهور حالته الصحية بعد مرور سبعة أشهر من اختطافه.

والعجمي كان يعمل في السفارة الأمريكية بصنعاء، كمختص في مجال التعليم، وهو أحد موظفي وكالة التنمية الأميركية المختطفين لدى ميليشيا الحوثي.

وعانى العجمي منذ اختطافه من أمراض عديدة من بينها الكلي حيث تضاعفت معاناته نتيجة منع ميليشيا الحوثي عنه الأدوية طلية فترة اختطافه في سجونها بصنعاء.

وأكدت مصادر مطلعة أنه تم حرمانه من أدوية الكلى التي كان يتناولها.

يشار الى أن ميليشيا الحوثي، أقدمت في نوفمبر من العام الماضي على اختطاف العجمي من منزله في صنعاء واقتادته إلى جهة مجهولة وقامت بمصادرة أجهزة كمبيوتر ولابتوب وتلفونات خاصة به ومقتنيات أخرى يعتقد أنها خاصة بالسفارة .

واختطفت ميليشيا الحوثي في نوفمبر الماضي، العجمي وموظفين اثنين من طاقم السفارة الأميركية بصنعاء، هما المستشار السياسي السابق في السفارة عبدالقادر السقاف، وموظف المشتريات محمد شما، وقبلها بأسابيع اختطفت كلا من جميل إسماعيل موظف بالملحق التجاري الاقتصادي، وهشام الوزير موظف في الوكالة الأميركية، وشائف الهمداني موظف بالوكالة الأميركية، وبسام مردحي موظف في قسم التحقيقات، ومحمد خراشي موظف في قسم التحقيقات بالسفارة.

وشرعت ميليشيا الحوثي منذ منتصف أكتوبر الفائت في حملة اعتقالات بحق عدد من موظفي السفارة الأميركية بصنعاء، بعضهم تم استدعاؤهم لاجتماع في "الشيراتون"، وآخرون تم اعتقالهم من منازلهم، وتم إخضاعهم لتحقيقات مكثفة لعدة أيام، وأطلق سراح عدد منهم قبل أيام.

وترافقت حملة الاعتقالات لموظفي السفارة الأميركية بصنعاء، مع اقتحام الحوثيين مقر السفارة واستبدال الحراسة بعناصر مسلحة من الجماعة.