وصفها بـ”الأحادية“.. ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض قرارات المجلس الرئاسي الأخيرة و”الزبيدي“ يوجه مليشياته بـ”برفع اليقظة“

الثلاثاء 24 مايو 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 3885

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، الثلاثاء 24 مايو/أيار، رفضه للقرارات الأخير الصادرة عن قيادات في المجلس الرئاسي، كما وصفها بالأحادية.

وقال منصور صالح نائب رئيس إعلام المجلس الانتقالي -في بيان- إن القرارات الأحادية الصادرة عن قيادات في مجلس القيادة الرئاسي، ومجملها مخالف للتوافق وللمعايير في شغل الوظيفة العامة، كما كثر اللغط حولها"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وأضاف: "مثل هكذا قرارات هي في حكم المعدومة قانونا، وحتى يمضي التوافق الذي حققته مشاورات الرياض".

ودعا القيادي في الانتقالي جميع الأطراف إلى العمل بحسن النوايا، وإدراك أن الواقع قد تغير وأن إعادة انتاج واحياء ما سماها "قوى الفساد والعبث" المعادية للجنوب وقضيته وللتحالف العربي أمر مرفوض ولن يمر.

وخلال الأيام الماضية أصدر رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي عدة قرارات، منها تعيين يحيى الشعيبي مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية ومحمد المقبلي رئيسا لدائرة الشباب في مكتب الرئاسة وأحمد الهذالي نائبا له، كما عين عدنان الصنوي رئيسا للدائرة الاعلامية في مكتب الرئاسة.

الى ذلك، أشاد رئيس المجلس الإنتقالي، عيدروس الزُبيدي، بالجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية بمختلف تشكيلاتها بمحافظات عدن ولحج وأبين، وفي طليعتها الأحزمة الأمنية.

جاء ذلك خلال إجتماع عقده الزُبيدي مع قادة الأحزمة الأمنية في عدن، ومحافظتي أبين، ولحج، اليوم.

وشدد الزُبيدي على أهمية رفع اليقظة الأمنية، وتعزيز التنسيق المشترك بين الأجهزة الأمنية الخاضعة للإنتقالي، لمواجهة كل ما يهدد أمن واستقرار ما أسماه بـ "الوطن الجنوبي".

ويأتي الإجتماع، ليؤكد مضي الإنتقالي الجنوبي في خططه ومهامه الرامية لإنفصال، بالرغم من مشاركة الإنتقالي في الحكومة وتعيين "الزبيدي" في عضوية المجلس الرئاسي.

ويوم الأحد الماضي، أعلن رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي المضي قدما نحو توحيد الأجهزة الأمنية والعسكرية تحت لجنة أمنية وعسكرية واحدة خلال شهر، في الوقت الذي تتحكم تشكيلات عسكرية عدة تابعة لمليشيا الإنتقالي المدعومة إماراتياً، بالوضع الأمني والعسكري للعاصمة المؤقتة عدن.