السعودية تستضيف المؤتمر العالمي لاقتصاديات الطاقة للمرة الأولى في الشرق الأوسط

الأربعاء 18 مايو 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1999

 

 

أفادت وكالة الأنباء السعودية "واس" بأن الرياض ستستضيف خلال فبراير من العام المقبل، المؤتمر العالمي الرابع والأربعين لاقتصاديات الطاقة، الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضحت "واس" أن العاصمة السعودية الرياض، "ستستضيف خلال فبراير من العام المقبل المؤتمر العالمي الرابع والأربعين لاقتصاديات الطاقة، الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وينظمه مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك" بالتعاون مع جمعية اقتصاديات الطاقة السعودية خلال الفترة 4-8 فبراير 2023 في مقر المركز".

وأشارت الوكالة إلى أن المؤتمر سيعقد تحت شعار "مسارات لمستقبل طاقة نظيفة ومستقرة ومستدامة"، بالشراكة مع الجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة، لافتة إلى أن "المؤتمر يعد تجمعا عالميا يضم الخبراء والمتخصصين لتسليط الضوء على قضايا الطاقة التقليدية والمتجددة وتحديات البيئة واستقرار أسواق الطاقة، ويتناول سبع موضوعات تشمل الاقتصاد وتنويع مزيج الطاقة، والتنمية وتغير المناخ، وتحولات الطاقة ومساراتها، والاستثمار والتمويل في الطاقة، ووسائل وأساليب التنقل والتقنية، والكفاءة والتنافسية الصناعية، والتقلبات في سوق الطاقة وأمن إمداداتها".

وذكرت "واس" أن "المؤتمر يستضيف بشكل سنوي أكثر من 500 مشارك من أنحاء العالم من مسؤولين حكوميين وقادة رأي وممثلي المنظمات الدولية والصناعية وأكاديميين وطلبة وغيرهم، وأنه قد تأسست الجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة في عام 1977، بهدف تعزيز فهم اقتصاديات الطاقة وتطبيقاتها العملية، وستعقد الجمعية المؤتمر السنوي الثالث والأربعين هذا العام في طوكيو باليابان"، موضحة أن "مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك"، يعد مركز استشارات بحثي رائد في اقتصاديات الطاقة والاستدامة، ويهدف إلى تطوير قطاع الطاقة في المملكة وتوجيه السياسات العالمية من خلال المشورة القائمة على الأدلة والبحوث التطبيقية، وتعد جمعية اقتصاديات الطاقة السعودية التي تشارك في الاستضافة جمعية أهلية غير ربحية تهدف إلى تعزيز فهم اقتصاديات الطاقة في المملكة من خلال إقامة الفعاليات وتوفير منصة للحوار حول التحديات التي تواجه الطاقة والصناعات المتعلقة بها".

وأكدت الوكالة أن المؤتمر يمنح الراغبين في الإسهام في تشكيل مستقبل قطاع الطاقة الفرصة لتقديم بحوثهم وأوراقهم العلمية على موقع إلكتروني دشن مؤخرا ليكون مرجعًا لكل ما يتعلق بالمؤتمر، ومنصة تجمع المهتمين بقضايا الطاقة والبيئة