هل بات الناتو على أبواب روسيا؟.. مفاجآت جديدة وهلسنكي توجه رسالة لموسكو

الخميس 12 مايو 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2928
 

 

وسط تشجيع غربي كان آخره الموقف البريطاني، يرتقب أن تعلن كل من فنلندا والسويد هذا الأسبوع ما إذا كانتا ستقدّمان ترشيحيهما للانضمام إلى الناتو، في خطوة تمثل تحولاً كبيراً في سياسات عدم الانحياز التي انتهجتها البلدان على مدى عقود من الزمن.

الانضمام إلى الناتو

وفيما يبدو أن خطوات الدولتين بدأت تتسارع أكثر في الانضمام إلى الناتو مع استمرار العملية العسكرية الروسية التي دخلت يومها الـ 78.

وفي السياق، رأى الباحث لدى المعهد الفنلندي للشؤون الدولية، تشارلي سالونيوس-باستيرناك، في تصريح لفرانس برس، أن فنلندا ستقدم طلب الانضمام مئة في المئة”.

وأضاف: “من المرجّح أيضاً إلى حد كبير أن تصبح عضواً بحلول نهاية العام”.

فيما أشارت الخبيرة بشؤون الدفاع في الدول الاسكندنافية لدى معهد المشاريع الأمريكي، إليزابيث براو، إلى أنها تعتقد بأن البلدين “سيقدّمان الطلب في الوقت ذاته، وإن كانت ستوكهولم تبدو أكثر تردداً من هلسنكي”.

وأوضحت أن “الاشتراكيين الديمقراطيين في السويد لطالما قالوا سنفكر في الأمر عندما تنضم فنلندا، لأنهم اعتقدوا بأن الأخيرة لن تنضم قط إلى الحلف”.

فنلندا توجه رسالة لموسكو

ويوم أمس الأربعاء، أكد الرئيس الفنلندي، أن انضمام بلاده إلى حلف شمال الأطلسي لن يكون “ضد أحد”، وذلك بعدما حذرت موسكو هلسنكي من “التداعيات” في حال ترشحها للانضمام.

وخلال توقيع اتفاق حماية متبادلة مع المملكة المتحدة، دعا الرئيس سولي نينيستو موسكو أيضاً إلى اعتبار نفسها مسؤولة عن انضمام محتمل لهلسنكي إلى حلف شمال الأطلسي.

وقال: “إذا انضممنا إلى الأطلسي فإن ردي على روسيا سيكون: أنتم مسؤولون عن ذلك، أنظروا إلى أنفسكم في المرآة”.

يشار إلى أنه يتوقع أن يعلن الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو رأيه “الشخصي” في مسألة الانضمام إلى الناتو، اليوم الخميس، بينما يتوقع أن يعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي تنتمي إليه رئيسة الوزراء سانا مارين قراره بحلول يوم السبت كأقصى حد.

السويد تتفاجئ بقرار فنلندا

كانت السويد قد تفاجأت بالتحوّل السريع في موقف فنلندا، وهي معتادة تقليدياً على المناقشات المطوّلة للمسائل المهمة بهدف التوصل إلى توافق عليها.

إلا أن العملية الروسية في أوكرانيا أحدثت تغيراً مفاجئاً في الرأي العام في كل من فنلندا والسويد لصالح الانضمام إلى الناتو، وهو أمر لم يكن يحظى بكثير من التأييد في الماضي.

فقد أظهر استطلاع للرأي نشرته شبكة “يلي” Yle الفنلندية للبث يوم الاثنين الماضي بنسبة قياسية من الفنلديين (76 في المئة) باتت تؤيد الانضمام إلى الناتو، مقارنة بما بين 20 و30 في المئة في السنوات الأخيرة.

كما أظهرت بعض الاستطلاعات تحولاً في الرأي العام السويدي أيضاً، وإن كان بمستويات أقل، إذ بات حوالي نصف السويديين يؤيّدون الانضمام.

وبعد أسابيع من الاجتماعات السياسية المكثّفة سواء في الداخل أو الخارج، باتت جميع المؤشرات تدل على أن البلدين سيعلنان تقديم ترشيحيهما للانضمام قبل نهاية هذا الأسبوع.

وسيصبح الحلف بذلك مباشرة على أبواب روسيا، وستضاعف عضوية فنلندا طول الحدود البرية للناتو مع روسيا إلى حوالي 2600 كلم، ما قد يطرح علامات استفهام حول الرد الروسي.