المبعوث الأمريكي يكشف حقيقة وضع الرئيس ”هادي“ تحت الإقامة الجبرية ويؤكد: ”أمام اليمن فرصة مثالية لأول مرة لتحقيق السلام“

الأربعاء 11 مايو 2022 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 5542

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، مساء الثلاثاء ، إن " أمام اليمن فرصة مثالية – لأول مرة – لتحقيق السلام"، منذ اندلاع النزاع عام 2014، لكنه قال إن "السلوك الإيراني بتأجيج الصراع قبل الهدنة يبدو إنه لم يتغير".

وأشار ليندركينغ في مقابلة خاصة مع قناة "الحرة" الأمريكية، إلى "وجود قيادة جديدة في اليمن تمثل مجموعة أوسع من مصالح الشعب اليمني وتعمل بشكل جاد للمحافظة على الوحدة وتتواصل مع كل الأطراف وتركز على حاجات الشعب اليمني".

وقال إن الحكومة اليمنية السابقة واجهت بعض الصعوبات، مؤكدا أنه "سيكون هناك اتصالات إضافية مع الرئيس السابق عبد ربه منصور هادي في المستقبل وأعتقد أن ذلك مهم أيضا"... "على حد علمي إنه حر في التحدث إلى من يشاء" وفقا لمعلومات قال إنها استقاها من محادثات مع "أشخاص قريبين منه".

وحول الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ مطلع الشهر الماضي برعاية الامم المتحدة، قال ليندركينغ انها صامدة بشكل عام لأول مرة منذ ستة أعوام، مضيفا "أعتقد أن هذه تطورات مهمة جدا لليمن والولايات المتحدة وأن المجتمع الدولي يقف بقوة وراءهم".

وأكد المبعوث الأميركي أن الولايات المتحدة تريد نجاح مهمة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن في تمديد الهدنة "نحن منخرطون بقوة في جهوده ومع شركائنا في المنطقة للمساعدة على صمود الهدنة"، وأضاف " لم تطبق كل بنود الهدنة بعد، فالمطار لم يستقبل رحلات تجارية بعد كما تنص عليه الهدنة، كما أن فتح الطرق إلى تعز ومحيطها كانت قضية مهمة للولايات المتحدة ولم تتحقق هذه الالتزامات بعد وهي أولوية بالنسبة لنا".

وأوضح المبعوث الأميركي، السلوك الإيراني المتواصل في تأجيج الصراع باليمن، أنه "لسوء الحظ، شجعت إيران الهجمات وأججت الصراع قبل الهدنة"، مضيفا أنه "لم ير أي تغيير في تصرفات إيران تجاه اليمن".

وأكد المبعوث، مواصلة ميليشيا الحوثي احتلال مجمع سفارة بلاده في العاصمة اليمنية صنعاء، وعدم إطلاق سراح ثلاثة عشر يمنيا كانوا يعملون سابقا في السفارة، وجدد الدعوة إلى إطلاق سراحهم "فورا"،مؤكدا أنه "لا يوجد أي عذر على الإطلاق لاعتقال الأبرياء واحتجازهم وعزلهم عن عائلاتهم، هذا أمر غير مبرر، هؤلاء مواطنون يمنيون لديهم وظائف وهم يقومون بوظائفهم لحماية ما كان يعرف بالسفارة الأميركية في صنعاء، لذلك نود أن يعود المجمع إلى الولايات المتحدة وإطلاق سراح هؤلاء الأفراد وإعادتهم إلى عائلاتهم".

وفيما يتعلق بإمكانية إعادة إدراج الحوثيين على لائحة المنظمات الإرهابية قال ليندركينغ "سنراقب عن كثب كيفية تصرف الأطراف. وتركيزنا الآن بالتأكيد منصب على الهدنة وإذا كانت ستصمد حتى الثاني من يونيو، وهذا ما نأمله".