دولتان عربيتان احتفلتا في يوم النصر مع روسيا.. وموسكو ألغت مرور “يوم القيامة” فوق موسكو

الإثنين 09 مايو 2022 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2713
 

احتفلت روسيا اليوم الإثنين، بما يسمى عيد “يوم النصر على النازية”، وشهد الاحتفال استعراض عسكري ضخم للقوات الروسية في الساحة الحمراء في موسكو بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بينما شهدت دولتان عربيتان احتفالات مشابهة دعماً لروسيا بمناسبة هذا اليوم.

 

ما هو يوم النصر

يوم النصر على النازية او اختصاراً يسمى “يوم النصر”، وهو عيد وطني تحتفل فيه روسيا وعدد من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق باستسلام ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

 

وقد سبق هذا الاستسلام استسلام آخر وقعته القيادة الألمانية مع الحلفاء. وأعلنت حكومة الاتحاد السوفيتي عن استسلام ألمانيا في 9 مايو، بعدما أُعلن هذا الاستسلام في برلين، وأصبح يوم 9 مايو من كل عام يومًا يحتفل به الاتحاد السوفيتي، ومن بعده روسيا بالانتصار على ألمانيا النازية.

 

وفي عام 2010 شارك فيه خلال الذكرة الخامسة والستين للمرة الأولى جنود من دول حلف شمال الأطلسي. ومر نحو عشرة آلاف جندي روسي في الساحة الحمراء إلى جانب نحو ألف عسكري من 13 بلد، بينها فرنسا وبريطانيا وبولندا والولايات المتحدة، وهي المرة الأولى التي تشارك فيها دول أعضاء في الحلف، الذي ترى فيه روسيا تهديداً لأمنها.

 

وجاء يوم النصر هذا العام مختلفاً حيث يتزامن مع معارك روسيا في أوكرانيا، والتي تحدث الكرملين بأنها معارك ضد “النازية الجديدة”.

 

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم، أن جيشه يقاتل في أوكرانيا دفاعًا عن “الوطن الأم” بمواجهة “تهديد غير مقبول”، تطرحه الدولة المجاورة المدعومة من الغرب.

 

وقال بوتين في خطاب ألقاه من الساحة الحمراء، أمام آلاف الجنود المشاركين في العرض العسكري بمناسبة ذكرى الانتصار السوفياتي على النازيين عام 1945: “أتوجه إلى قواتنا المسلحة، أنتم تقاتلون من أجل الوطن الأم، من أجل مستقبله”.

 

وألغت القوات الروسية الاستعراض الجوي أمام بوتين اليوم بعد أن كان مقرر أن تمر طائرات مقاتلة وطائرة ما تسمى “يوم القيامة” في سماء موسكو، وذلك بسبب أحوال جوية سيئة، حسب الدفاع الروسية.

 

بالمقابل اعتبر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أنه “في يوم النصر على النازية نُقاتل من أجل نصر جديد، لكن الطريق إليه صعب”، مؤكداً أنه “لا يوجد محتل يمكنه الاستيلاء أو أن يحكم شعبنا الحر وعاجلاً أو آجلاً سننتصر”، وشدد على “أننا اليوم نخوض حرباً ولن نترك لأحد أي جزء من أراضينا أو أي جزء من تاريخنا”.

 

حلفاء بوتين يحتفلون معه

ولم يقتصر الاحتفال بيوم النصر على الساحة الحمراء في موسكو، حيث احتفلت الشيشان الروسية بعرض عسكري بهذه المناسبة.

كما احتفلت قاعدة حميميم شمالي اللاذقية في سوريا بهذه المناسبة وسط استنفار أمني لقوات النظام السوري في المنطقة.

 

وقام الآلاف من الضباط والجنود الروس المتواجدين في قاعدة حميميم العسكرية الروسية شمالي اللاذقية بالاحتفال بعيد النصر على النازية.

وقدموا عرضاً عسكرياً كبيراً استمر لساعات وسط القاعدة العسكرية بمشاركة مدرعات وعربات منوعة وعلى متنها عشرات المقاتلين.

 

وجرى خلال الحفل تكريم الضباط والجنود الروس المتواجدين داخل المطار، وبثت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون التابعة للنظام السوري مشاهداً تظهر جانب من الاحتفال والاستعراض العسكري في القاعدة العسكرية الروسية.

 

ورصد إقلاع أكثر من 12 طائرة حربية روسية من المطار العسكري منذ ساعات الصباح الأولى قامت بعرض استعراضي في مناطق الساحل السوري.

 

ومن جانبها استضافت العاصمة السودانية الخرطوم مسيرة للسيارات، تضامنا مع روسيا في احتفالها بالذكرى الـ77 للنصر ليوم النصر، كما تحتفل إسرائيل أيضاً من خلال أحداث في ذلك اليوم للمهاجرين من روسيا