روسيا تكشف سرّاً عن إسرائيل “لا تحب تل أبيب سماعه” وحماس تتلقف الموقف

الأربعاء 04 مايو 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4221
 

اشتعل التوتر بين روسيا وإسرائيل مجدداً، حين زعمت موسكو، اليوم الأربعاء، بوجود مرتزقة إسرائيليين يقاتلون إلى جانب القوات الأوكرانية، فيما تحدثت أنباء عن وصول وفد فلسطيني من حركة حماس إلى روسيا، ما يشي بعزم الحركة استغلال التوترات بين موسكو وتل أبيب.

 

خلافات بين روسيا وإسرائيل

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، أن “مرتزقة إسرائيليين” يقاتلون في أوكرانيا إلى جانب كتيبة آزوف التي تصفها موسكو بـ”النازية”.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم، “إنها ستكشف شيئاً لا يرغب السياسيون الإسرائيليون سماعه على الأرجح لكن قد يفيدهم”، مضيفة أن المرتزقة الإسرائيليين يقفون جنباً إلى جنب مع مقاتلي آزوف”، وفقاً لما نقلت وكالة “سبوتنيك”.

 

وبذلك واصلت موسكو تصعيد التوتر الذي بدأه وزير الخارجية سيرغي لافروف، الأحد الماضي، مع تل أبيب، التي وصفت أقواله يوم الاثنين الماضي بـ”الفاضحة التي لا تغتفر” وبـ”الخطأ التاريخي المروع”، وذلك حين قال إن “هتلر” يحمل دماً يهودياً.

 

وكانت الخارجية الروسية أمس قد صبّت الزيت على النار باتهامها إسرائيل بـ”دعم نظام النازيين الجدد في كييف”، مكررة زعمها أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليهودي الأصل نازي أيضاً.

 

وكتيبة آزوف الأوكرانية التي تتهم موسكو بوجود مقاتلين إسرائيليين في صفوفها، تأسست في 2014 من قبل ناشطين من اليمين المتطرف قبل دمجها في القوات النظامية، وأثبتت أنها من أشرس المعارضين للقوات الروسية التي تشن هجوما عسكريا على أوكرانيا منذ 24 فبراير الماضي.

 

وحوصرت كتيبة آزوف في آخر معاقل القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول التي شهدت قتالاً عنيفًا، وبقيت إلى جانب آلاف من المدنيين ضمن مصنع الحديد في آزوفستال حيث تحصنت هناك ورفضت إلقاء السلاح والاستسلام.

 

تباين بالأخبار حول مصنع آزوفستال

ونفى الكرملين، أن تكون القوات الروسية تشن هجوماً على مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول، مؤكداً أنها لا تنوي اقتحامه، وذلك بعد أن اتهمت أوكرانيا موسكو بمهاجمة المنطقة الصناعية التي تتحصن فيها قوات كييف.

 

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين إنه “أعطي الأمر علنًا (في أبريل) من القائد الأعلى (فلاديمير بوتين) بإلغاء أي عملية اقتحام”.

  

وأكّد أن قوات موسكو تحاصر الموقع، لكنها لا تتدخل إلا “لتمنع بسرعة محاولات” مقاتلين أوكرانيين العودة إلى “مواقع إطلاق النار”.

 

بينما قال رئيس بلدية ماريوبول الأوكرانية، اليوم، إن قتالاً عنيفاً يدور في مصنع “أزوفستال” للصلب الذي يتحصن فيه آخر المدافعين عن المدينة وبعض المدنيين.

 

وقال رئيس بلدية ماريوبول، فاديم بويتشينكو، للتلفزيون الوطني، إن الاتصال انقطع مع المقاتلين الأوكرانيين الذين ما زالوا في مصنع الصلب العملاق، مشيراً إلى أن هناك أكثر من 30 طفلاً من بين من ينتظرون الإجلاء من المكان.

 

حماس تتلقف الموقف

وفي السياق تلقّفت حركة حماس الخلاف المتصاعد بين روسيا وإسرائيل وأرسلت لإجراء مباحثات مع المسؤولين الروس في عدد من الملفات، وفق ما أكده مصدر مطلع لموقع “عربي21”.

 

وقال المصدر إن “عضو المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس مكتب العلاقات الدولية موسى أبو مرزوق، يترأس الوفد الذي يضم كلاً من حسام بدران وفتحي حماد، عضوي المكتب السياسي للحركة، مشدداً على أن الزيارة جاءت استجابة لدعوة من الخارجية الروسية وتتضمن مباحثات في إطار الجهود الروسية المتعلقة بتطورات القضية الفلسطينية”.

  

يشار إلى أنّ الأوضاع في فلسطين توترت أيضاً مؤخراً وهددت حماس بعملية عسكرية ضد إسرائيل بالوقت الذي فيما يبدو أنها بدأت حشد حلفاء مثل روسيا للوقوف إلى جانبها في حال وقعت الحرب.