9 مايو التاريخ الموعود.. هل يعلن بوتين النصر أو الحرب في أوكرانيا؟

الأربعاء 04 مايو 2022 الساعة 02 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3584
 

9 مايو/أيار، تاريخ تردد كثيرا في يوميات الحرب في أوكرانيا كموعد حاسم بالنسبة لروسيا، فيما ينتظر العالم هذا اليوم الموعود.

وبينما قال بابا الفاتيكان فرنسيس، اليوم الثلاثاء، لصحيفة إيطالية، إن رئيس وزراء المجر أبلغه أن روسيا تعتزم إنهاء الحرب في أوكرانيا في التاسع من مايو، نقلت شبكة "سي إن إن"، الأمريكية عن مسؤولين غربيين وأمريكيين، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد يعلن الحرب رسميًا على أوكرانيا قبل هذا التاريخ.

ووفق ما أفاد به المسؤولون الغربيون فإن بوتين يريد إعلان الحرب رسميا عوضا عن استخدام مصطلح "عملية عسكرية خاصة" قبل حلول ما يعرف بـ"عيد النصر" في روسيا، الموافق للتاسع من مايو.

وإلى حد الساعة تصف روسيا توغلها في أوكرانيا بأنه "عملية عسكرية خاصة" لنزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من "النازيين". وترفض كييف وحلفاؤها الغربيون ذلك باعتباره ذريعة لشن عدوان غير مشروع.

خلاف التوقعات

وإعلان الحرب سوف يتيح لبوتين، التعبئة الكاملة لقوات الاحتياط الروسية، وتجنيد المزيد من الشباب، وسط نقص في أعداد الجنود لديه، كما أنه سوف سوف يسمح للزعيم الروسي الحديث عن وجود إنجاز كبير ولحظة فاصلة، قبل حلول موعد عيد النصر.

ومؤخرا ذهبت المخابرات العسكرية البريطانية إلى القول إن القوات الروسية حريصة على إظهار نجاح كبير قبل هذا اليوم، الذي يصادف ذكرى انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، وهو التاريخ الذي يقيم فيه الجيش الروسي عادة عرضا عسكريا ضخما في الميدان الأحمر.

تكهنات خاطئة

لكن وزير الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف حسم، التكهنات حول إعلان النصر في هذا التاريخ، قائلا إنّ بلاده لا تسعى إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا في 9 مايو/أيار، مطلقا رصاصة الرحمة على توقع المحلّلين القائلة إنّ هناك نهاية محتملة للصراع في هذا التاريخ.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة "ميدياست" الإيطاليّة بُثّت الأحد إنّ "عسكريّينا لن يضبطوا أفعالهم بشكل مصطنع مع أيّ تاريخ، بما في ذلك يوم النصر" في 9 مايو/أيار، ذكرى استسلام ألمانيا النازيّة عام 1945.

وأشار لافروف إلى أنّ "وتيرة العمليّة في أوكرانيا تعتمد، في المقام الأوّل، على ضرورة تقليل المخاطر المحتملة على السكّان المدنيّين والعسكريّين الروس".

وتابع لافروف، قائلا: "سنحتفل رسميا في 9 مايو، كما نفعل دائما، فلنتذكّر أولئك الذين سقطوا من أجل تحرير روسيا وغيرها من جمهوريّات الاتّحاد السوفيتي السابق، من أجل تحرير أوروبا من آفّة النازيّة".