شرق أوروبا يشتعل.. الناتو يحرك جيوشاً في 3 دول وبيلاروسيا تحذّر من التصعيد

الأحد 01 مايو 2022 الساعة 03 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4898

 

اشتعلت الأوضاع في شرق توتراً، بعد أن أعلن حلف شمال الأطلسي الناتو عن تحركات جديدة في الدول المجاورة لأوكرانيا التي باتت ساحة صراع دولية، بينما حذرت وزارة الدفاع البيلاروسية من خطورة التصعيد في المنطقة.

 

الناتو يتحرك شرق أوروبا

وذكرت تقارير بأن الناتو يعتزم إجراء مناورات عسكرية كبيرة في شرق أوروبا، خلال أسابيع، في رسالة موجهة لـ”ردع روسيا” على خلفية عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

 

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر تأكيدها بأن عشرات الآلاف من الجنود من قوات الناتو ودول أخرى في شمال الأطلسي سيشاركون في سلسلة من التدريبات العسكرية في جميع أنحاء أوروبا في الأسابيع المقبلة “حيث تسعى الدول الغربية لردع العدوان الروسي”.

 

وستجرى المناورات مدعومة بالطائرات والدبابات والمدفعيات والعربات الهجومية المدرعة، في فنلندا وبولندا وشمال مقدونيا وعلى طول الحدود الإستونية مع لاتفيا.

 

وسيشارك فيها قوات من الناتو وقوة الاستكشاف المشتركة، التي تأسست عام 2014 وتضم 10 دول من بينها دولتان ليستا من الناتو هما فنلندا والسويد.

  

وأمس، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها سترسل نحو 8 آلاف من جنودها للمشاركة في المناورات في أوروبا الشرقية.

 

وستبدأ قوات الناتو بالانتشار هذا الأسبوع في فنلندا، حيث ستشارك قوات من الولايات المتحدة وبريطانيا وإستونيا ولاتفيا في “تدريبات السهم” لتحسين قدرتها على العمل جنبًا إلى جنب مع القوات الفنلندية.

 

وسيشارك أيضا هذا الأسبوع نحو 4500 جندي من الولايات المتحدة وبريطانيا وألبانيا وفرنسا وإيطاليا في تدريبات الرد السريع والتي ستشمل عمليات هبوط مظلي وإنزال من المروحيات في شمال مقدونيا.

 

والشهر القادم، سيشارك 18 ألف جندي من الناتو من بريطانيا وفرنسا والدنمارك في مناورات “القنفذ” على طول الحدود الإستونية اللاتفية، وفي أواخر أيار/ مايو القادم، سينضم 1000 جندي بريطاني إلى قوات من 11 دولة أخرى لإجراء “تدريبات المدافع” في بولندا.

 

بيلاروسيا ترد على التحركات الأوروبية

من جانبها ردت حليفة روسيا الأولى، بيلاروسيا على التحركات العسكرية لحلف شمال الأطلسي الناتو في دول شرق أوروبا.

 

وقالت وزارة الدفاع البيلاروسية إن الناتو ينظر إلى منطقة أوروبا الشرقية على أنها المسرح الأكثر احتمالاً للعمليات العسكرية، كما يتضح من خطط مناورات “المدافع عن أوروبا 2022”.

 

وأفادت الوزارة في بيانها أنه في الفترة من 1 مايو إلى 27 مايو، من المقرر إجراء مناورات واسعة لقوات متعددة الجنسيات في 19 دولة أوروبية، وستجري في مراكز وساحات التدريب ومياه بحر البلطيق وبحر الشمال.

  

وذكرت أنه خلال المناورات سيتم التدريب على نقل مجموعات من قوات الحلف بين الأراضي الأوروبية، والتحقق من جاهزية وقدرات البنية التحتية لهذه الدول لاستقبال ونشر القوات الإضافية، وعلى قدرات المجموعات على تنفيذ مهمات الدعم الشامل للعمليات في أوروبا الشرقية ودول البلطيق.

 

وقالت الوزارة البيلاروسية إنه من المقرر تنفيذ المناورات الرئيسية في الدول المجاورة لبيلاروس، مثل ليتوانيا ولاتفيا وبولندا.

 

تحذيرات من تمدد الصراع

وكان دول مجاورة لأوكرانيا عبّرت عن مخاوفها من تمدد الصراع الروسي الأوكراني إليها، لاسيما بهد تهديد جنرال روسي بهدف وصول القوات الروسية إلى إقليم ترانسنيستريا الانفصالي في دولة مولدوفيا، وهو ما أثار مخاوف دول أخرى بينها بولندا وفنلندا وغيرها.

 

وسبق ورحب حلف شمال الأطلسي الناتو بانضمام دول من أوروبا الشرقية إليه في حال رغبت ذلك، وهو الأمر الحساس الذي تعبتره روسيا واحداً من أهم أسباب المعركة الأخيرة في أوكرانيا.

 

حيث كانت أوكرانيا تحدثت عن نيتها الانضمام إلى الناتو وهو ما اعتبرته روسيا خطراً على أمنها الإقليمي بوصول الحلف إلى حدودها الغربية، وأصبح الحجّة الأولى لإطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا منذ نهاية شهر شباط الفائت.