هكذا ستتصرف الرياض باليوم التالي لتطوير إيران قنبلة نووية

الأحد 01 مايو 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 4415

 

نقل موقع "فوكس نيوز" الأمريكي عن خبراء اعتقادهم بأنه من المرجح أن تتطلع المملكة العربية السعودية إلى تطوير قدراتها النووية في حالة إبرام اتفاق نووي إيراني.

وحسب جيم فيليبس، الباحث البارز في شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة "هيريتيج فاونديشن" فإنه "إذا أصبحت إيران نووية غدا، فمن المحتمل أن يشتري السعوديون في اليوم التالي سلاحا نوويا من باكستان أو يزيدون من برنامجهم النووي".

وأضاف: "ما زال أمامهم طريق طويل ليقطعوه، لكنهم قيل إنهم مولوا البرنامج الباكستاني، وقد يكون هناك بعض المقايضة في ذلك".

وعارضت المملكة العربية السعودية بشدة الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع في عام 2015، لكنها أبدت مؤخرًا استعدادا أكبر لإشراك طهران في اتفاق.

ويشير الخبراء إلى عدد من العوامل التي دفعت الرياض إلى طاولة المفاوضات، في مقدمتها المخاوف الاقتصادية والأمنية للمنطقة.

وقال فيليبس: "أعتقد أن المملكة العربية السعودية أصبحت أكثر دبلوماسية، لكنها ليست إيجابية حقًا لأنها شهدت إتمام الصفقة في عام 2015 على الرغم من اعتراضها واعتراضات إسرائيل".

وأكد أن الرياض تعلن "عن وجهات نظرها السلبية بشأن صفقة محتملة، لكنني أعتقد أنها لا تزال تعارض بشدة بسبب تأثير صفقة محتملة على مصالحها الوطنية".

وحسب تود يونغ فمن المرجح أن يؤدي التوصل إلى اتفاق نووي إلى استئناف إيران لمستوى التجارة السابق، مما سيؤثر بشكل كبير على التوازن الاقتصادي في المنطقة.

لكن القلق الأكبر لدى السعودية يظل قدرة إيران على الحصول على أسلحة نووية إذا بدأت في تطوير قدراتها.

وقد حد اتفاق 2015 القدرات النووية الإيرانية لمدة 10 سنوات على أجهزة الطرد المركزي و15 عامًا على كمية اليورانيوم المخصب التي يمكن أن تمتلكها.

ويجادل المنتقدون بأن نافذة الـ 15 عامًا تؤخر فقط المسار النووي الإيراني بدلاً من إيقافه، وتوفر لإيران فوائد نقدية مسبقة ودائمة تسبب مخاوف فورية للمنطقة.

ووفق خبراء لا يزال برنامج المملكة العربية السعودية النووي أقل تطورًا مقارنةً ببرنامج إيران، ولكن لديه بعض الاختصارات المحتملة.

وحسب الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية عاموس يادلين فإنه إذا حصلت إيران على القنبلة "فإن السعوديين لن ينتظروا شهرًا واحدًا.

لقد دفعوا بالفعل ثمن القنبلة، وسوف يذهبون إلى باكستان ويحضرونها".

يجادل ماثيو ماكينيس من معهد دراسات الحرب بأن هذا ربما لا يزال هو الحال: من المرجح أن توفر باكستان الخيار "الأسهل" للمملكة العربية السعودية لتسليح نفسها، لكنه يتساءل عن مدى فعالية هذه الطريقة.

وقال ماكينيس: "أعتقد أن الإيرانيين ربما يقللون من خطورة سعي دول المنطقة الأخرى لامتلاك أسلحة نووية إذا قرروا صنع قنبلة