الحوثي ينشر سموم الثقافة الخمينية بمحافظة الجوف ومسؤول حكومي: كثير من المساجد اصبحت مغلقة لنشر فكرهم

الخميس 28 إبريل-نيسان 2022 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2191
 

كثير من قرى ومدن محافظة الجوف التي كانت بالامس ترفض الفكر الشيعي ينتشر فيها اليوم الثقافيون الحوثيون ممن "لا يشاركون في الحروب" ومهمتهم "التحريض والتحشيد و.." يبدو ذلك قريبا من أدوار المتطوعين في المراكز الصيفية. 

   

مدير الأوقاف والإرشاد بمحافظة الجوف الاستاذ حسين وسعان أوضح: بأن الحوثيين "يتحكمون اليوم بمساجد المحافظة ما عدى مناطق خارج مدينة الحزم وبعض مساجد المصلوب"، و"تتواجد الكثير من ملازمهم وأدبياتهم في المساجد، أصبحت مغلقة لهم لنشر فكرهم".

   

وعن مواقع المراكز الصيفية الحوثية تابع وسعان لمأرب برس بالقول: "شوهد في منطقتنا طقم محمل بأكثر من عشرين طفل تحت سن العاشرة وهم خارجين بهم في دورة لا يعرف مكانها".

 

وحول طبيعة المستهدفين ببرامج ومراكز الحوثيين يقول: "يشتغلون في الرجال والنساء والأطفال وأكثر تركيزهم علي الأطفال"، يرغبونهم بـ "المواد التي تعطي لتموين المقاتلين مثل التونه والببسي والقات حتي يتعود الأطفال، ثم يذهبوا بهم لحضور لقاء أو محاضرة".. يشير وسعان لخطوات بسيطة وواضحة وسهلة لاستقطاب الأطفال في واقع مليء بالفقر والحاجة.

 

وأفاد وسعان في حديثة على ان الجماعة الحوثية علمت على توزيع الأطفال على المدارس والمساجد التي حولتها الى مقرات ومراكز لنشر سموم فكرها وعمدت على تنظيم احتفالاتها الكبيرة في مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء وحتى في منازل بعض المشرفين الحوثيين حسب إفادات مواطنين.. لافتًا الى ان أهم المقرات تبقى مجهولة وتشير إليها المليشيات في أخبارها بمراكز "مغلقة" وهي الأقل على مستوى المحافظات.

 

وتقع أغلب المراكز الصيفية الحوثية في مواقع معروفة ومعلنة ولكن بعضها يبقى مغلقا وغير معروف. 

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن