ماذا قال نجل مارادونا عن والده الذي لم يعترف به كأبن الا بعد سنوات؟ «أبي لم يكن إنسانًا»

الإثنين 25 إبريل-نيسان 2022 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 5219

يعتقد نجل الأسطورة الأرجنتينية الراحل، دييغو مارادونا، أن والده هو أعظم من لمس كرة القدم على الإطلاق، ولا تجوز مقارنته بأي لاعب، حتى وإن كان ليونيل ميسي.

وقال في حديث إذاعي "لديَّ تقدير كبير له (في إشارة إلى ميسي)، أعتقد أنه الأفضل في وقته، وليس الأفضل على الإطلاق".

وتابع "أعتقد ألا أحد سيصل إلى والدي".

وهذا لا يعني أن دييغو الصغير ليس من محبي ميسي، وقد تحدث بشكل إيجابي عن إنجازات "البولغا" الذي قورن كثيرا بماردونا، ولا سيما في موطنهما الأصلي.

وتابع "كنت سعيدًا جدًا عندما تمكن ميسي من الفوز بكوبا أميركا مع المنتخب الوطني، إذ نجح في إسكات الكثير من الناس".

وأوضح "نحن محظوظون، لأنه كان لدينا ميسي، ولسنوات عديدة لم نكن نعرف كيف نستمتع به".

وأضاف "رجلي العجوز (مارادونا) فوق أي شخص آخر.. ميسي هو الأفضل في تاريخ البشر، ووالدي لم يكن إنسانا يلعب كرة القدم".

وقال: ميسي هو أفضل إنسان لعب كرة القدم، لكن أبي لم يكن إنسانًا.

وولد دييغو مارادونا جونيور في نابولي عام 1986، بعد علاقة غرامية جمعت والده دييغو بكريستينا سينغارا، ولم يعترف به مارادونا عند ولادته لذلك أخذ اسم عائلة والدته.

وأقر مارادونا بأنه طفله عام 2007، وتحدث نجله عن علاقته بأبيه الراحل قائلًا: لقد طلب مني أن أسامحه مرات عديدة، ما حدث كان من الماضي، أخبرته أن نستمتع سويًا بالحاضر وأنني أريد أن أبقى معه.

ولم يرغب "إل بيب دي أورو" في الاعتراف بأبوة دييغو، لذلك أخذ الطفل في البداية لقب والدته.

وعام 1993 أكدت المحكمة الأبوة، على الرغم من أن الاجتماع الأول بين الاثنين حصل عام 2003.

واستغرق مارادونا بضع سنوات أخرى للاعتراف بابنه، وهو ما حدث في النهاية عام 2007 عندما قبل أنه والد دييغو جونيور.