في أول خطاب بعد اداء اليمين.. الرئيس العليمي يحدد 4 أولويات للمجلس ويضع هدفا استراتيجيا يرتبط بدول الخليج

الثلاثاء 19 إبريل-نيسان 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس-عدن
عدد القراءات 4867

قال رئيس المجلس الرئاسي، رشاد محمد العليمي، اليوم الثلاثاء أن المجلس سيمضي بروح الفريق الواحد، ويلتزم أمام أبناء الشعب اليمني شمالا وجنوبا بالسير على قاعدة الشراكة، والتوافق الوطني لمواجهة كافة التحدّيات السياسية والعسكرية، والأمنية، والاقتصادية، والاجتماعية. 

وأضاف في كلمة عقب اداء اليمين الدستورية امام البرلمان، أن على رأس أولويات المجلس إنهاء الانقلاب والحرب، واستعادة الدولة والسلام والاستقرار ومعالجة الوضع الاقتصادي والمعيشي، وإعادة بناء المؤسسات واستقرارها في العاصمة المؤقتة عدن، وعلى امتداد التراب الوطني كله.

وأشار إلى أن المجلس سيسعى بكل جهد وإخلاص من أجل السلام، وستظل يده ممدودة للسلام العادل والمستدام، الذي يحافظ على الدولة ومؤسساتها الدستورية، ونظامها الجمهوري، ووحدتها الوطنية. 

وقال إن المؤسسة العسكرية هي واحدة من أهم ركائز الاستقرار، ومهمة المجلس هي الحفاظ عليها أفرادا ومؤسسات، وتعزيز دورها في حماية الوطن وسيادته والحفاظ على مكتسبات الثورة اليمنية (سبتمبر وأكتوبر). 

ولفت الرئيس العليمي الى ان انضمام اليمن لدول مجلس التعاون هدف رئيسي نسعى لتحقيقه.

كما ألقى رئيس مجلس النواب، سلطان البركاني، كلمة، أكد خلالها المضي في المسار الحتمي سلماً أو حرباً ببوصلة واحدة قِبلتها صنعاء التاريخ والحضارة، مؤكدا أن العالم أيد مخرجات لقاء الرياض التشاوري، الذي أسفر عنه إجراء الإصلاحات، وتوحيد جبهتنا الداخلية. 

وخاطب البركاني مليشيا الحوثي بقوله: "نرفع غصن الزيتون بيد والبندقية بيد أخرى، ونقول لا تسقطوا غصن الزيتون من أيدينا، وأنها فرصتنا جميعا بأن نسلك طريق السلام العادل والمشرف".

حضر أداء اليمين الدستورية عدد من سفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج، وسفراء الاتحاد الأوروبي، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، وممثلو القوى والأحزاب السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، وعدد من الشخصيات الاجتماعية والوجهاء.