إيران تُهَرِّب أجهزة الطرد لتخصيب اليورانيوم إلى أماكن أكثر أمناً.. من أي هجوم تخاف طهران؟!

الأحد 17 إبريل-نيسان 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 3238

 

أعلنت إيران، اليوم السبت، امتلاكها خطة متكاملة لتطوير أجهزة الطرد المركزي وحمايتها، بالتزامن مع نقلها إلى “أماكن أكثر أمناً” خوفاً من هجوم جديد قد يستهدفها إثر هجوم موقع كرج الذي كبدها خسائر فادحة، فيما تبقى قضية الكاميرات الأمنية بمنشآت إيران عالقة ما يشي بعزمها المضي قدما ببرنامجها النووي الذي يحاول الغرب ثنيها عنه بالتفاوض والعقوبات .

تطوير أجهزة الطرد المركزية في إيران

وقال متحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إن المنظمة لديها خطة متكاملة لتطوير أجهزة الطرد المركزي وضمان أمنها، مشيراً إلى أنه تم تشديد الإجراءات الأمنية ونقل جزء كبير من أجهزة الطرد إلى أماكن أكثر أمناً بسبب تعرض موقع كرج للهجوم.

ولم يحدد المتحدث المكان الذي نقلت إليه أجهزة الطرد، بينما كانت الوكالة الذرية للطاقة الدولية قد كشفت أن الموقع الجديد هو منشأة “نطنز” حيث قالت في وقت سابق إنها “قامت بتثبيت كاميرات مراقبة داخل ورشة جديدة لأجهزة الطرد المركزي بمنشأة نطنز”.

وأضافت: ” ورشة أجهزة الطرد المركزي الجديدة في نطنز تعمل بماكينات من كرج” موضحةً “قمنا بإزالة أختام من على الماكينات التي نقلت إلى نطنز من كرج”.

واستهدف هجوم وصفته إيران “بالتخريبي” منشأة كرج غرب طهران حيث يتم إنتاج جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي في حزيران من عام 2021.

وبعد الهجوم، قالت إيران إن كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية تضررت ولن تسمح بإعادة تركيبها حتى اكتمال التحقيق، الأمر الذي زاد من دائرة الخلافات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

بينما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الهجوم ألحق أضرار بالغة جداً في المنشأة.

وتخشى طهران تكرار الهجمات على منشآتها النووية مما دفعها إلى نقل أجهزة الطراد إلى مواقع جديدة.

التهديد بإتلاف كاميرات المراقبة

وفي سياق متصل، ذكر المتحدث، بهروز كمالوندي، أن هناك قضايا لا تزال عالقة في محادثات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وأشار إلى أنه تم التوصل إلى تفاهم للإسراع بحلها، مضيفاً أن “ما ننجزه الآن يتم في إطار التوافقات الحاصلة وضمن عمليات الرقابة عبر المعلومات التي تقدمها كاميرات المراقبة”.

وتابع “عندما يتحقق الاتفاق فإننا سنزودهم بكل المعلومات التي توفرها كاميرات المراقبة وبعكسه نحتفظ بها وقد نضطر لإتلافها”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية جددت ثانية قبل أيام، التأكيد على أن التوصل لاتفاق ليس محسوماً بعد، وقال متحدث باسمها إن الوفد الإيراني مستعد للعودة إلى فيينا غدا إذا تحققت مطالبه.

ما هي أجهزة الطرد المركزي

تعتبر أجهزة الطرد المركزي ضرورية للحصول على اليورانيوم المخصب، الذي يستخدم لأغراض عدة منها توليد الطاقة أو حتى صنع قنبلة نووية، لذلك كان الاتفاق بشأنه أحد أهم أركان الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

اليورانيوم في الطبيعة يوجد بنسبة 99.3 في المئة بصورة اليورانيوم ذي العدد الذري 238 و0.7 في المئة من اليورانيوم ذي العدد الذري 235 والأخير هو المستخدم لإنتاج الطاقة النووية.

عملية تخصيب اليورانيوم تزيد نسبة اليورانيوم 235 وهو ما تقوم به أجهزة الطرد المركزي.

ولتوليد الطاقة، يكفي تخصيب اليورانيوم بنسبة خمسة بالمئة فقط، ولكن لتصنيع قنبلة نووية يتعين تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المئة.