مصائب أوكرانيا عند الآخرين فوائد.. الصين تتحرك لدرء الخطر وقد تشتعل المواجهات

الخميس 31 مارس - آذار 2022 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3890

 

 يبدو أن الكارثة التي حلت بأوكرانيا من جراء الحرب المستمرة منذ أواخر فبراير الماضي ستكون مفيدة بشكل أو بآخر لدول أخرى، تخشى مواجهة هذا المصير.

وقال رئيس مكتب الأمن القومي في تايوان، شين مينغ تونغ، إن تجربة روسيا في أوكرانيا، تجعل من إرسال الصين قوات إلى بلاده، التي تعتبرها جزءا من أراضيها، أمرا غير مرجح حاليا.

وأضاف أن إرسال قوات صينية إلى تايوان لن يحصل على الأرجح، على الأقل خلال الفترة المتبقية من ولاية الرئيسة تساي إنغ ون، التي تنتهي في عام 2024.

ومع ذلك، حذر من أن أي عملية عسكرية صينية ضد الجزيرة قد تكون شاملة، مما يعني أنه على الدفاعات التايوانية أن تظل على أهبة الاستعداد.

وجاء حديث شين، خلال لقاء مع مشرعين تايوانيين لاستخلاص العِبر والدروس من حرب أوكرانيا، بحسب ما أفادت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية الناطقة بالإنجليزية.و

تساءل النواب في تايوان، عما إذا كان الجيش الصيني سيحذو حذو الجيش الروسي الذي اجتاح أوكرانيا، ويجتاح الجزيرة، التي تبعد عن البر الصيني 160 كيلومترا فقط.

وتقول تايوان إنها تعيش تحت ضغط صيني، يتمثل في تحليق متكرر للطائرات الصينية نحو الجزيرة، علاوة على المناورات العسكرية التي تجري بانتظام قرب حدودها. وخلال الجلسة نفسها، أكد المسؤول الأمني التايواني أن روسيا ارتكبت العديد من الأخطاء خلال الحرب في أوكرانيا، فهي لم تكن تعتمد على خطة منظمة.

وأضاف أن الصين ستفعل كل ما في وسعها من أجل تجنب هذه الأخطاء، إذا ما اختارت مهاجمة جزيرة تايوان.

وتوسع في شرح الدروس المستفادة من الحرب في أوكرانيا، مشيرا إلى أن بكين فوجئت بنجاح العقوبات الدولية على روسيا، مثل عزلها عن نظام "سوفيت" المالي.

وتوقع المسؤول الأمني أن تكون بكين أكثر حذرا في أي خطوة تتخذها تجاه تايبيه، بعدما اتضحت طبيعة جدوى تدخل القوات الأجنبية في أوكرانيا