بالفيديو.. زيلينسكي يختبئ بين الأشجار… وقديروف يعرض عليه اللجوء إلى الشيشان والنجاة بحياته مقابل شروط محددة

الجمعة 25 مارس - آذار 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 4900
 

عرض الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، امس الاربعاء على الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن يقدم اللجوء إلى الشيشان مؤكداً أنه سيكون في مأمن هناك ولن تكون حياته عرضة للخطر، لكن ذلك مقابل شروط محددة، ونشر فيديو ساخر يظهر زيلينسكي يهرب ويختبئ بين الأشجار موضحاً له أن صورته أمام الغرب تبدو على هذا الشكل بعد تصريحاته.

عرض قديروف لرئيس أوكرانيا

ويظهر الفيديو زيلينسكي يهرب من صوت الرصاص ويركض ليختبئ بين الأشجار بينما تلاحقه قوات مسلحة بالرصاص بشكل متواصل، وهو جزء مقتطع من أحد أفلام زيلينسكي التي مثل فيها قبل أن يصبح رئيساً لأوكرانيا.

وقال قديروف: “زيلينسكي، هكذا يراك المجتمع الدولي بأسره بعد تصريحاتك، كما في الفيديو، غير رأيك، استدر إلى جانب روسيا وسوف تدخل التاريخ كصانع سلام أنقذ شعبه”.

وتابع: ” إذا كنت قلقًا بشأن حياتك، فأنا على استعداد للتحدث مع فلاديمير بوتين، ليقدم لك حق اللجوء في جمهورية الشيشان، لا تخاف، سنحفظ ماء وجهك، والأهم من ذلك، لن يجدك أحد”.

وأضاف قديروف: “تبدو كرجل ذكي، ماذا حدث لك الآن؟ لا تدع نفسك تنغمس في أفكار غير واعدة، هل نصحتك وكالات استخباراتك بالفرار من أوكرانيا؟ لن تتمنى مثل هؤلاء المستشارين لعدوك، بعبارة أخرى، نصحوك بأن تكون أول من يهرب من السفينة الغارقة”.

ولفت قديروف إلى أنه: “من الأفضل الاستماع إلى ما ينصحك به قادة الدول المجاورة، مع روسيا، قم بتنظيف أوكرانيا من مختلف الرعاع على شكل النازيين الجدد وآزوف ومن يسمون بالإرهابيين الذين هاجروا من الشرق الأوسط ثم نبني سوياً دولة خالية من التطرف”.

وتابع قائلاً: “وتوقف عن كونك دمية لأمريكا وحلف شمال الأطلسي، اتصبح رئيسًا قوي الإرادة وله رأيه الحديدي، يمكنك أن ترى أن هذا الموقف برمته غير مفهوم تمامًا بالنسبة لك، لذا اتفق مع جميع مقترحات رئيس روسيا بوتين ، بعد أن تلتقي به ، وأخيراً حل هذه المشكلة سلمياً”.

وأوضح قديروف أن” ظروف بوتين تعتبر مفيدة ومثمرة للطرفين، مع ملاحظة أن بوتين يدعم دائمًا البلدان التي أصبحت ضحايا لسياسات الغرب ويجعلهم حلفاء استراتيجيين”. بحسب تعبيره.

وأكد: “سوف ندعم أوكرانيا، إذا كنت لا تريد أن تدخل التاريخ كرئيس فاقد للسلطة، بسبب ضعف الشخصية وقصر النظر ، وعدم القدرة على التعامل مع التهديد الداخلي والمحرضين الخارجيين ، ومشاكل البلاد والأيديولوجية الغريبة، فأنت بحاجة إلى إطلاق النار على المستشارين مثل الخونة، ولا يناسب مثل هذا القائد الأعلى أن يختبئ أولاً في الملاجئ على بعد مئات الكيلومترات من الجبهة”.

 

وليست هذه المرة الأولى التي يعرض فيها قديروف على زيلينسكي أن يتفق مع بوتين ويعلن استسلامه له ففي وقت سابق قال له: ” إن خلاصك وخلاص الشعب الأوكراني لن يأتي إلا بلقائك واتفاقك مع، فلاديمير بوتين” موضحاً “للقيام بذلك، تحتاج إلى التعاون مع الجيش الروسي”.