صحيفة غربية تكشف عن تفاصيل منظومة صواريخ باتريوت أمريكية متطورة تصل الرياض

الإثنين 21 مارس - آذار 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2892

 

 كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الولايات المتحدة نقلت عددا كبيرا من صواريخ "باتريوت" الاعتراضية المضادة للصواريخ إلى السعودية خلال الشهر الماضي، تلبية لطلب الرياض العاجل لإعادة الإمداد وسط توترات حادة في العلاقة.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين قوله إن عمليات النقل سعت إلى ضمان تزويد السعودية بالذخائر الدفاعية التي تحتاجها بشكل كاف لصد هجمات الطائرات المسيرة والصواريخ التي يشنها الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن المجاور.

كان الجيش السعودي يناشد الولايات المتحدة منذ أواخر العام الماضي للحصول على مزيد من صواريخ باتريوت الاعتراضية - صواريخ تستخدم لإسقاط الأسلحة المحمولة جواً - محذرة من أن إمداداتها كانت منخفضة بشكل خطير، بحسب "وول ستريت جورنال".

تدهورت العلاقات الأمريكية السعودية منذ أن تولى جو بايدن منصبه بسبب قضايا مثل قرار البيت الأبيض بإزالة مليشيات الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية.

وكان الطلب السعودي منذ فترة طويلة للحصول على مزيد من المعترضات نقطة خلاف بين واشنطن والرياض مما أثار استياء المسؤولين السعوديين بشأن ما أكدوا أنه نقص الدعم الأمريكي لتدخلهم في الحرب الأهلية اليمنية.

قال المسؤولون الأمريكيون إن قرار إرسال الصواريخ المعترضة قد استغرق شهورا بسبب ارتفاع الطلب على الأسلحة من قبل حلفاء الولايات المتحدة الآخرين والحاجة إلى الخضوع للتدقيق العادي، وليس لأن البيت الأبيض كان يؤخر عمدا إعادة الإمداد.

وقال أحد المسؤولين إن الصواريخ الاعتراضية والذخائر الأخرى التي تم إرسالها إلى السعودية مأخوذة من مخزونات أمريكية في أماكن أخرى بالشرق الأوسط.

كان قرار المضي قدما في نقل الأسلحة جزءً من جهد إدارة بايدن لإعادة بناء علاقتها مع الرياض، حيث قال مسؤولون، من بين أمور أخرى، أن الولايات المتحدة تأمل في أن تضخ السعودية المزيد من النفط للتخفيف من ارتفاع أسعار الخام، لكن توفير صواريخ باتريوت الاعتراضية لم يحل جميع التوترات في العلاقة.

كما انتقد السيد بايدن علنا السعودية بسبب حربها المطولة في اليمن ووقف تدفق بعض الأسلحة التي يمكن أن تستخدمها الرياض لاستهداف الحوثيين.

كما تراجع الرئيس عن خطوة اتخذها سلفه دونالد ترامب بوضع مليشيات الحوثيين على القائمة الرسمية الأمريكية للجماعات الإرهابية العالمية، وهي خطوة قال القادة السعوديون إنها شجعت جماعة الحوثي وأحبطت جهود التوسط لوقف إطلاق النار.

وجاءت الهجمات الأخيرة على السعودية في وقت متأخر من يوم السبت وفجر الأحد عندما أطلقت قوات الحوثي في اليمن صواريخ وطائرات مسيرة على منشآت للطاقة وتحلية المياه تديرها شركة النفط السعودية أرامكو، فيما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات، حيث قال المتحدث باسمها إنها تأتي ردا على "العدوان المستمر والحصار الجائر لشعبنا".

وأدان جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي لبايدن، هجمات الحوثيين في بيان الأحد. وقال إن "الحوثيين يشنون هذه الهجمات الإرهابية بتمكين إيران التي تزودهم بمكونات الصواريخ والطائرات بدون طيار والتدريب والخبرة"، في إشارة إلى المُسيرات التي عادة ما يستخدمها مليشيات الحوثيين