قرار مستغرب لمنظمة أطباء بلا حدود.. اختُطف موظفيها بحضرموت فعلقت أنشطتها في مأرب

الأحد 13 مارس - آذار 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 1859

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، يوم الأحد، وقف بعض أنشطتها الإنسانية في محافظة مأرب (شمال شرق اليمن)، بعد اختطاف اثنين من موظفيها قالت انهم كانوا في طريقهم إلى المحافظة.

وقالت المنظمة في بيان شديد اللهجة نشرته على موقعها بمنصة “تويتر”: “تعلن أطباء بلا حدود عن وقف بعض أنشطتها في مشروع مأرب عقب اختفاء موظفين وهما في طريقهما إلى المشروع”.

وأضاف البيان: “إننا نعتبر ما حدث عملا عنيفا غير مقبول، كما اننا قلقون إزاء تعرض فرقنا العاملة في المنطقة للخطر في الوقت الحالي”.

وتابع: “ستوقف المنظمة نشاطها في 5 عيادات متنقلة من أصل 8، إضافة إلى سحب دعمها لمستشفى مأرب العام بالكامل (أكبر مستشفيات المدينة)”.

وأردف: ” تعي المنظمة أن هذا القرار سيؤثر على فريق أطباء بلا حدود وعلى المرضى، كما أنها مدركة كذلك لاحتياجات أهالي مأرب الطبية والإنسانية الكبيرة (..)”.

واستغرب مسؤولون محليون في مدينة مأرب على شبكات التواصل الاجتماعي موقف المنظمة وقالوا إن ذلك يتناقض مع واقفها تجاه التزاماتها، وتكيل بمكيالين في مناطق الحوثيين وفي مناطق الحكومة.

ولم يصدر أي تعليق من جانب السلطة المحلية في مدينة مأرب، أو أي تعليق فوري من الحكومة اليمنية حول مزاعم المنظمة حيال الموظفين.

وسبق أن تعرضت المنظمة ومراكزها الصحية للعديد من الانتهاكات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، شملت بعضها القصف بالقذائف، ولا توجه اتهامات للحوثيين بشكل مباشر- حسب ما يقول منتقدو المنظمة.

وفي 6 مارس /آذار الجاري، أفاد بيان للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، أن موظفين أجنبيين يعملان في “أطباء بلا حدود” (كريستان غوستلوف، والمكسيكيي سندار فرنانديز)، تعرضا للخطف من قبل مسلحين مجهولين بمحافظة حضرموت (شرقي البلاد) أثناء ما كانوا في طريقهم إلى مدينة مأرب.