أوكرانيا تتهم روسيا بالإبادة الجماعة بعد قصفها مستشفى للأطفال وتنديد دولي

الخميس 10 مارس - آذار 2022 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2744

 

 اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا بارتكاب إبادة جماعية بعدما قال مسؤولون إن طائرات روسية قصفت مستشفى للأطفال الأربعاء، مما أدى إلى دفن مرضى تحت الأنقاض، على الرغم من اتفاق لوقف إطلاق النار يُتيح للسكان الخروج من مدينة ماريوبول المحاصَرة.

الهجوم الذي قالت السلطات إنه أسفر عن إصابة سيدات في حالة وضع وخلّف أطفالاً بين الحطام، هو أحدث واقعة قاتمة في الغزو الذي بدأ قبل 14 يوماً ويُعَدّ أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ عام 1945.

وقال مجلس مدينة ماريوبول إن المستشفى تَعرَّض للقصف عدة مرات، فيما وصفه البيت الأبيض بأنه "استخدام هجمي للقوة العسكرية لملاحقة مدنيين أبرياء".

ووقع هذا الدمار على الرغم من تعهُّد روسيا بوقف إطلاق النار كي يتسنى على الأقل لبعض المدنيين المحاصرين الفرار من المدينة حيث يحتمي مئات الآلاف في الملاجئ بلا مياه أو كهرباء منذ أكثر من أسبوع.

وقال زيلينسكي في خطاب بثه التليفزيون في وقت متأخر الأربعاء: "أي نوع من الدول هي روسيا الاتحادية التي تخشى المستشفيات؟ تخشى مستشفيات الولادة وتدمرها؟".

وكرر زيلينسكي دعوته الغرب إلى تشديد العقوبات على روسيا "كي يجلسوا إلى طاولة المفاوضات لإنهاء هذه الحرب الوحشية".

وقال إن قصف مستشفى الأطفال "دليل على وقوع إبادة جماعية للأوكرانيين".

وردّاً على سؤال من وكالة رويترز قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين: "القوات الروسية لا تقصف أهدافاً مدنية".

وتصف روسيا غزوها أوكرانيا بأنه "عملية خاصة" لنزع سلاح جارتها وإزاحة قادة تطلق عليهم "النازيين الجدد".

وذكر حاكم منطقة دونيتسك أن 17 شخصاً أصيبوا في الهجوم. واتهمت أوكرانيا روسيا بانتهاك وقف إطلاق النار حول المدينة الساحلية الجنوبية، حيث يقول مسؤولون وعمال إغاثة إن إمدادات الغذاء والماء بدأت تنفد بعد أيام من القصف الروسي.

وقال وزير الخارجية دميترو كوليبا على تويتر: "القصف العشوائي مستمرّ". وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يوم الأربعاء إن من بين أكثر من مليونَي لاجئ إجمالاً من أوكرانيا، فرّ أكثر من مليون طفل من البلاد منذ بدء الغزو في 24 فبراير شباط.

وقُتل 37 طفلاً على الأقلّ وأصيب 50. تنديد دولي وصف البيت الأبيض الأربعاء، استهداف القوات الروسية مستشفى أطفال في مدينة ماريوبول الأوكرانية بالعمل "الهمجي".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي في مؤتمر صحفي: "إنه لأمر مروّع أن نرى هذا النوع من الاستخدام الهمجي للقوة العسكرية ضد مدنيين أبرياء في دولة ذات سيادة".

من جانبه صرّح الأمين العامّ لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، بأن الهجمات الروسية ضدّ المدنيين في أوكرانيا "بمثابة جرائم حرب".

وأوضح ستولتنبرغ في تصريح صحفي الأربعاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينتهك بحربه ضد أوكرانيا القانون الدولي والنظام الدولي الذي يضمن الأمن والسلام