ليفربول يواصل مطاردته لمانشستر سيتي على الصدارة

السبت 05 مارس - آذار 2022 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 9229
 

واصل فريق ليفربول مطاردته لمانشستر سيتي على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفوزه الصعب على ضيفه ويستهام 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الثامنة والعشرين من المسابقة.ويدين ليفربول بالفضل في هذا الفوز للاعبه السنغالي ساديو ماني الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .27ورفع ليفربول رصيده إلى 63 نقطة في المركز الثاني، بفارق ثلاث نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، في المقابل توقف رصيد ويستهام عند 45 نقطة في المركز الخامس.

 

ولم يكن هناك أي فترة لجس النبض حيث كاد ليفربول أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ويستهام استلمها محمد صلاح ودخل بها منطقة الجزاء ليصبح في مواجهة لوكاس فابيانسكي حارس ويستهام الذي تألق وتصدى لتسديدة صلاح.

 

بعد تلك الهجمة فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع ويستهام لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

 

وفي الدقيقة 14 كاد ويستهام أن يباغت ليفربول بتسجيل هدف التقدم عندما لعبت كرة خلف مدافعي ليفربول لتصل إلى ميشيل أنطونيو داخل منطقة الجزاء حيث سدد كرة قوية حولها أليسون بيكر بصعوبة لركلة ركنية لم تستغل.

 

بعد تلك الهجمة فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل واصل ويستهام اعتماده على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة وقتما تتاح أمامه الفرصة.

 

ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 27 والتي شهدت تسجيل ليفربول لهدف التقدم عندما سدد ترينت ألكسندر أرنولد الكرة من على حدود منطقة جزاء ويستهام ولكنها كانت تسير إلى خارج الملعب إلا أن ساديو ماني تدخل وعدل اتجاهها لتعانق الكرة الشباك.وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 37 عندما مرر ترينت ألكسندر أرنولد كرة عرضية أرضية قابلها لويس دياز بتسديدة لتحدث حالة من الارتباك داخل منطقة الست ياردات قبل أن تمر الكرة من الحارس فابيانسكي لكن آرون كريسويل أبعدها من على خط المرمى.

 

وفي الدقيقة 39 كاد ويستهام أن يسجل هدف التعادل عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي ليفربول استلمها بابلو فورنالس ودخل بها منطقة الجزاء ليصبح في مواجهة بيكر ثم لعبها من فوق الحارس لكن ترينت ألكسندر أرنولد أبعدها من على خط المرمى لترتد إلى فورنالس مرة أخرى لكنه لعبها هذه المرة برأسه لكن بيكر تصدى لها ببراعة.

 

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم ليفربول بهدف نظيف.ومع بداية الشوط الثاني، وصل فريق سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية لتسجيل هدف ثاني يؤمن به تقدمه، في المقابل واصل فريق ويستهام اعتماده على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة.

 

ومع ذلك، فشل الفريقان في تشكيل أي خطورة على مرمى الآخر لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 64 والتي كادت أن تشهد تسجيل ليفربول للهدف الثاني عندما سدد لويس دياز كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس فابيانسكي.بعد تلك الهجمة، فرض فريق ويستهام سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعاقد وهو ما أجبر لاعبو ليفربول على التراجع لوسط ملعبهم للحفاظ على تقدمه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

 

وأهدر مانويل لانزيني، لاعب ويستهام، فرصة تعديل النتيجة في الدقيقة 70 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن استلمها لانزيني على حدود منطقة الست ياردات ولكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.وكاد ميشيل أنطونيو أن يسجل هدف التعادل لويستهام في الدقيقة 80 عندما توغل بالكرة داخل منطقة جزاء ليفربول ليصبح في مواجهة بيكر ولكن نابي كيتا تدخل في اللحظة الأخيرة وأبعد الكرة لركلة ركنية لم تستغل.

 

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز ليفربول بهدف نظيف.