ما الذي إثار الرعب والهلع في دول الغرب.. تعرف على محطة زاباروجيا النووية الأكبر في أوروبا بعد محاولة روسيا استهدافها

الجمعة 04 مارس - آذار 2022 الساعة 05 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2604

 

 

أثار إعلان كييف فجر اليوم الجمعة عن استهداف النيران الروسية لمحطة زاباروجيا النووية الواقعة وسط أوكرانيا والأكبر في أوروبا ممّا أسفر عن اندلاع حريق في مبنى للتدريب؛ حالة من القلق وتخوفات من حدوث كارثة نووية في أوروبا.

ووسط تأكيدات أوكرانية بعدم تضرر أية معدات "أساسية" في هذه المحطة، رأى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن هذا التطور يعد لجوءا من موسكو إلى "الرعب النووي" ومحاولة "لتكراركارثة تشيرنوبيل".

تعد زاباروجيا أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا، وهي أيضا واحدة من أكبر 10 محطات للطاقة النووية في العالم.

وهذه المحطة النووية هي واحدة من 5 محطات للطاقة النووية في أوكرانيا، وتقع في جنوب شرق البلاد، وتحديدا في مدينة إنيرهودار، وتقع مفاعلاتها الستة على نتوء أرضي بارز مجاور لنهر دنيبر مع طريق واحد فقط للدخول أو الخروج.

وتعمل المحطة بـ6 مفاعلات، بطاقة ألف ميغاوات لكل منها، ودخلت أول 5 منها الخدمة بين عامي 1985 و1989، وتم تشغيل المحطة السادسة عام 1995.

وبإجمالي صافي طاقة كهربائية تبلغ 6 آلاف ميغاوات، مما جعلها تعد الأقوى في أوروبا.

وتتطلب الطاقة الحرارية للمحطة -التي تصل قرابة 20 ألف ميغاوات- كميات هائلة من مياه التبريد من نهر دنيبر، والذي تم توسيعه خصيصا لهذا الموقع. وتنتج المحطة من 37 إلى 38 مليار كيلووات ساعة سنويا، ما يعادل خُمس إنتاج الكهرباء في أوكرانيا.

ومنذ إغلاق آخر مفاعل لمحطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في عام 2000، استمر نشاط هذه المحطة على مستوى عالٍ للغاية لتلبية احتياجات البلاد من الكهرباء