تفاصيل المعارك الطاحنة في أوكرانيا خلال الساعات الماضية

الإثنين 28 فبراير-شباط 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2444

 

وصفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية، يوم الأحد 27 فبراير/شباط 2022 بأنه كان "عصيباً" على الجيش، متحدثةً عن قصف عنيف شنته القوات الروسية، فيما وصفت كييف الساعات الـ24 القادمة بأنها حاسمة للبلاد.

الجيش الأوكراني قال إن القوات الروسية "تواصل القصف في جميع الاتجاهات تقريباً"، وأضاف أن أفراد قوة الدفاع في قاعدة "فاسيلكيف" الجوية العسكرية جنوب غربي العاصمة كييف يقاومون القصف المدفعي والهجمات الروسية.

من جانبها، قالت الخدمة الحكومية للاتصالات الخاصة وحماية المعلومات في أوكرانيا إنه تم سماع انفجارات في العاصمة كييف وفي مدينة خاركيف صباح اليوم الإثنين 28 فبراير 2022.

أضافت الخدمة في بيان مقتضب على تطبيق تيليغرام أن كييف شهدت حالة من الهدوء لبضع ساعات قبل سماع تلك الانفجارات، وأشارت في بيان منفصل إلى أن النيران اشتعلت في مبنى سكني بمدينة تشيرنيف بشمال أوكرانيا بعد إصابته بصاروخ.

كذلك أفادت قيادة القوات البرية الأوكرانية، على فيسبوك، بأن مدينة زوتيمر في شمال أوكرانيا تعرضت لهجمات بالصواريخ خلال الليل. مع تساقط الصواريخ على المدن الأوكرانية، فر ما يقرب من 400 ألف من المدنيين الأوكرانيين، ومعظمهم من النساء والأطفال، من الهجوم الروسي إلى البلدان المجاورة.

وتقطعت السبل، يوم الأحد 27 فبراير/شباط 2022 بالمئات في كييف، في انتظار القطارات التي ستُقلّهم غرباً بعيداً عن القتال. يأتي هذا بينما لا تزال العاصمة كييف تحت سيطرة الحكومة الأوكرانية، وحشد الرئيس زيلينسكي المواطنين على الرغم من القصف الروسي للبنية التحتية المدنية.

ساعات حاسمة في أوكرانيا

في سياق متصل، نقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قوله إنّ الساعات الـ24 القادمة ستكون مهمة جداً بالنسبة لكييف.

بدوره، قال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن زيلينسكي أبلغ رئيس وزراء بريطانيا بأن "الساعات الأربع والعشرين المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لأوكرانيا"، وأضاف المتحدث في بيان أن جونسون قال إن المملكة المتحدة وحلفاءها سيبذلون قصارى جهدهم لضمان وصول المساعدات الدفاعية إلى أوكرانيا.

جونسون أشاد بشجاعة الشعب الأوكراني وقيادة زيلينسكي في مواجهة "الاحتلال الروسي"، وشدد على دعم بريطانيا الثابت لسيادة الأراضي الأوكرانية.

يتزامن ذلك مع إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيعقد اجتماعاً عبر الهاتف مع الحلفاء والشركاء صباح اليوم الإثنين بتوقيت الولايات المتحدة، لمناقشة أحدث المستجدات المتعلقة بالهجوم الذي تشنه روسيا على أوكرانيا وتنسيق رد موحد.

كانت أمريكا وحلفاؤها قد أعلنوا عن إرسالهم مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا لمواجهة الهجوم الروسي، وقرر الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة للمرة الأولى في تاريخه إمداد دولة في حالة حرب بالسلاح.

رويترز نقلت عن مصدر في الاتحاد الأوروبي قوله إن الاتحاد سيرسل أسلحة بقيمة 450 مليون يورو (507 ملايين دولار) إلى جارته الشرقية. كذلك أغلقت دول الاتحاد مجالها الجوي أمام جميع الطائرات الروسية، كما فعلت كندا، وحظرت وسيلتي الإعلام الروسيتين "روسيا اليوم" و"سبوتنيك".

يُذكر أن روسيا أطلقت، فجر الخميس 24 فبراير/شباط 2022، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو.