تقدر بالمليارات والمثبت على الورق قليل..ثروة بوتين تحير أمريكا والغرب

الإثنين 28 فبراير-شباط 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2356

 

نقلت "الحرة" عن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، امس"الأحد"، أن الولايات المتحدة وأوروبا تجدان صعوبة في تحديد القيمة الحقيقية لأصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ بسبب الغموض الذي يحيط بها.

وذكرت الصحيفة أن خطوة فرض العقوبات على أصول "بوتين" ستضر به سياسيًا، بعد وضعه على قائمة "سيئة السمعة" تتضمن زعماء كوريا الشمالية وفنزويلا.

وأوضحت أنه على الورق لا يمتلك "بوتين" إلا القليل؛ إذ يبلغ دخله السنوي حوالي 140 ألف دولار، ويمتلك شقة صغيرة؛ وفق إفصاحات المالية العامة، لكن تشير تقديرات أخرى إلى أن ثروته بالمليارات.

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن من بين أكثر التقديرات التي أثارت الاهتمام ما ذكره الممول الأمريكي بيل براودر، الذي حُظر من العمل في روسيا في عام 2005، أن ثروة "بوتين" قد تصل إلى 200 مليار دولار، وذلك أمام الكونجرس الأمريكي في عام 2017.

من جانبه قدر الأستاذ المساعد في جامعة جورجتاون، أندرس أشلوند، ومؤلف كتاب "روسيا الرأسمالية المحببة"؛ ثروة "بوتين" بنحو 125 مليار دولار، الكثير منها قد يكون مخفيًا في شبكة من الملاذات التي يحتفظ بها حلفاء "بوتين" وأصدقاؤه وأقاربه