واشنطن بوست تكشف عن عرض أميركي للرئيس الأوكراني

السبت 26 فبراير-شباط 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 3005

قالت صحيفة واشنطن بوست السبت 26 فبراير/شباط 2022، إن أمريكا عرضت على رئيس أوكرانيافلاديمير زيلينسكي المساعدة في مغادرة العاصمة كييف، وإجلائه من البلاد، لتجنب مصير قتله أو وقوعه بيد القوات الروسية، لكن زيلينسكي رفض عرض واشنطن.

الصحيفة نقلت عن مسؤولين أوكرانيين وأمريكيين -لم تذكر أسماءهم- قولهم إن زيلينسكي تعهد بالبقاء مسؤلاً عن حكومته على الرغم من المخاطر الشخصية التي يواجهها.

زيلينسكي قال في خطاب: "بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، وصفني العدو بأنني الهدف المطلوب رقم 1، وعائلتي هي الرقم 2″، مضيفاً أن روسيا تريد تدمير أوكرانياً سياسياً من خلال "تدمير رئيس البلاد".

وبحسب الصحيفة الأمريكية فإن زيلينسكي كان قد سمع منذ أسابيع تحذيرات من المسؤولين الأمريكيين حول المخاطر على حياته.

مسؤول أوكراني نقلت عنه الصحيفة الأمريكية، أشار إلى أن زيلينسكي لم يعطِ توجيهاً لأجهزته الأمنية الخاصة بنقله إلى مدينة آمنة، على الرغم من استعدادهم للقيام بذلك.

كذلك نقلت الصحيفة عن مساعد لويليام جيه بيرنز مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية، أن بيرنز كان قد التقى، في يناير/كانون الثاني 2022، مع الرئيس زيلينسكي بشأن التهديدات الروسية لأوكرانيا، وأنه سأل زيلينسكي عما إذا كان هو أو عائلته في خطر، وأضاف أن الرئيس الأوكراني كان متشككاً في أن يحاول الروس قتله.

مسؤول أمريكي كبير تحدث أيضاً لـ واشنطن بوست -لم تذكر اسمه- وقال إن "المسؤولين الأمريكيين تحدثوا مع زيلينسكي خلال الأيام الأخيرة حول مجموعة متنوعة من القضايا الأمنية بما في ذلك الأماكن الأكثر أمناً للرئيس ليبقى فيها لضمان استمرارية الحكومة الأوكرانية".

الصحيفة أوردت كذلك تصريحاً للنائب الديمقراطي آدم شيف، وهو رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، قوله: "لقد جعلناه على دراية ليس فقط بخطر الغزو الروسي الذي أصبح حقيقة واقعة ولكن أيضاً بالتهديد الذي يواجهه شخصياً"، وأضاف: "نحن على استعداد لمساعدته بأي شكل من الأشكال".

أشار شيف إلى أنه قلق بشأن التهديد الذي يهدد حياة الرئيس الأوكراني، وأعرب عن مخاوفه من اعتقال الروس لزيلينسكي وإجباره على تقديم تنازلات.

في السياق ذاته، نقلت الصحيفة الأمريكية عن عدد من مسؤولي الأمن القومي الأمريكي، قولهم إن "عزل زيلينسكي قد يوفر للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين أسرع طريقة لإنهاء الحرب في أوكرانيا، وتجنب احتلال طويل الأمد".

كان بوتين قد حثّ الجمعة، 25 فبراير/شباط 2022، الجيش الأوكراني على الإطاحة بزعمائه السياسيين، والتفاوض على السلام، بينما حثت السلطات في كييف المواطنين على المساعدة في الدفاع عن العاصمة مع تقدم القوات الروسية نحوها، بحسب وكالة رويترز.

يأتي عرض أمريكا لمساعدتها على رئيس أوكرانيا، بالتزامن مع قول زيلينسكي في رسالة مصورة ليل الجمعة/ السبت، 26 فبراير/شباط 2022، إن "هذه الليلة ستكون صعبة ويجب عدم خسارة العاصمة كييف"، ولفت إلى أن العديد من المدن الأوكرانية تتعرض لهجمات، وفي مقدمتها العاصمة كييف.

أشار زيلينسكي إلى أن "روسيا تعمل بكل قوتها من أجل كسر شوكة المقاومة الأوكرانية"، وأكد ضرورة عدم خسارة كييف، وأضاف: "يجب أن نصمد هذه الليلة، فمصير أوكرانيا يتحدد الآن".

من ناحية أخرى، شدد زيلينسكي على أنهم كبدوا "العدو" خسائر فادحة، وأن هناك "مئات القتلى" من الجنود الذين عبروا الحدود، كما أعرب عن أسفه لتكبد الجانب الأوكراني خسائر أيضاً، مؤكداً في الوقت ذاته أن "الأوكرانيين يقاومون ببسالة".

كانت روسيا قد أطلقت فجر الخميس، 24 فبراير/شباط 2022، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو، ووفقاً للرئيس الأوكراني زيلينسكي، قتل أكثر من 130 شخصاً، بينهم مدنيون، في اليوم الأول للتدخل العسكري الروسي.