بينها اليمن.. إيران تشكل ميليشيا خاصة من 4 دول عربية لتنفيذ هجمات بحرية في مياة الخليج وهذه أماكن معسكرات التدريب

الأربعاء 09 فبراير-شباط 2022 الساعة 02 صباحاً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 2898
 

 

كشف تقرير صادر عن المعارضة الإيرانية معلومات حول تجنيد إيران لمرتزقة تم استقدامهم من الدول التي تحتلها إيران في الوطن العربي، وتدريبهم على تنفيذ هجمات بحرية ضد السفن العابرة في المنطقة، مشيرة إلى أن ميليشيا فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني هي من تتولى تدريب المرتزقة.

 

معسكرات تدريب في الخليج

وجاء في التقرير، بأن ميليشيا فيلق القدس افتتحت معسكرات تدريب في الجزر التابعة لها في الخليج العربي وخاصة (فارور وقشم)، من أجل إجراء مناورات وتدريب الميليشيات الجديدة على شن الهجمات البحرية، حيث أنشأت البحرية التابعة لميليشيا الحرس العديد من المراكز في مناطق مختلفة من جزيرة قشم، والتي تعتبر نفسها مجمعات التدريب الرئيسية التابعة لفيلق القدس.

 

وبعد انتهاء التدريبات، يتم إرسال هؤلاء المرتزقة إلى بلدانهم الأصلية لتشكيل خلايا إرهابية بحرية وتنفيذ هجمات بناءً على أوامر من فيلق القدس، أو تركهم لتنفيذ هجمات في المناطق المحيطة بـإيران، حيث تتلقى هذه الوحدات البحرية (تدريبات كوماندوز بحرية) في موقع يسمى أكاديمية خامنئي للعلوم والتكنولوجيا البحرية، والذي يقع في مدينة زيبا كنار على ساحل بحر قزوين في محافظة جيلان شمال إيران.

 

مرتزقة من اليمن وسوريا ولبنان

 

كما أنشأ فيلق القدس التابع لقوات الحرس مقراً للقيادة في اليمن مشغولاً بتجنيد قوات لميليشيات الحوثي الذين يتم إرسالهم إلى إيران لتلقي التدريب، حيث يوفر فيلق القدس دورات تدريب بحرية متخصصة لمرتزقته القادمين من العراق وسوريا ولبنان واليمن ودول إفريقية أيضاً.

 

مقتل سليماني يضعف الحرس الثوري

 

ووفقاً للتقرير، فإن هذه الخطوة (تجنيد مرتزقة للهجمات البحرية)، جاءت في ظل تضاؤل قوة ميليشيا فيلق القدس والحرس الثوري بشكل عام بعد مقتل (سليماني) مطلع 2020، وقد أدى مقتل سليماني لإضعاف قوة فيلق القدس وتراجع قدرته على التعدي المباشر على دول في جميع أنحاء الشرق الأوسط، لذا كان في حاجة ماسة إلى تعويض هذه النكسة الاستراتيجية، وقد كثفت قوات الحرس تدخلها الفتاك في اليمن، لا سيما من خلال تعزيز الأنشطة الإرهابية البحرية والذهاب إلى أبعد من استخدام شواطئ اليمن لتهديد الشحن الدولي.

 

شبكات تهريب للسلاح

 

وبحسب التقرير، فإن "فيلق القدس يمتلك أيضاً شبكة تهريب واسعة مشغولة بتوفير الأسلحة والمعدات لوكلائه المكلفين بتنفيذ هجمات بحرية، وتعد أبرز الطرق المستخدمة في إيصال الأسلحة إلى اليمن، هي طريقة الاعتماد على دولة ثالثة مثل الصومال، كما أن هناك طريقة أخرى مستخدمة على نطاق واسع تتضمن نشر قوارب صغيرة، تُعرف باسم المراكب الشراعية، تجوب سواحل خليج عمان. ويعدّ (ميناء جاسك) أحد أهم موانئ إيران المستخدمة لنقل الشحنات المحددة على المراكب الشراعية وإرسالها إلى وجهاتها، حيث تلقى الحوثيون في اليمن زوارق سريعة وصواريخ وألغاماً وأسلحة أخرى من فيلق القدس التابع لقوات الحرس.

 

وتزايدت حدة الهجمات التي تشنها ميليشيات إيران ومرتزقتها وخاصة على دول الخليج المجاورة لها بعد تولي (إبراهيم رئيسي) منصب رئاسة البلاد، والتي كان آخرها هجمات لطائرات بدون طيار استهدفت مدناً داخل الإمارات العربية المتحدة، وهو ما دفع الإمارات لنشر صواريخ باتريوت للدفاع الجوي على طول حدودها.