آخر الاخبار

الأمم المتحدة تحتاج 7 ملايين دولار لإجلاء 6750 إثيوبياً من اليمن وصفها بـ”الأحادية“.. ”الانتقالي الجنوبي“ يرفض قرارات المجلس الرئاسي الأخيرة و”الزبيدي“ يوجه مليشياته بـ”برفع اليقظة“ جدري القردة يصل دولة عربية ثانية قادماً من غرب أفريقيا الحوثي يصعد من خروقاته للهدنة.. 63 خرقاً وعملية هجومية واسعة في تعز مع بدء تشغيل الرحلات من صنعاء.. مليشيات الحوثي توجه بمنع قيادات انقلابية بارزة ورجال أعمال من السفر خشية هروبها تنسيق السياسة النقدية وتمويل رواتب الخدمة المدنية أهم ما تم بحثه.. ”غروندبرغ“ يختتم المشاورات الاقتصادية اليمنية مع المعنيين الدوليين ومكتبه يروي التفاصيل جامعة إقليم سبأ بمحافظة مأرب تنظم المؤتمر العلمي الأول.. أربعون بحثا علميا للنهوض بالتعليم في اليمن السعودية تعلن عن تحقيق تقدم في محادثاتها مع إيران مارب تناقش مع الصحة العالمية وضع قطاع الصحة بالمحافظة وتحدياتها ”الأوقاف اليمنية“ تكشف أسباب زيادة أسعار الحج هذا العام

بعد نجاحها في الطائرات المسيّرة.. تركيا تفاجئ العالم و تعلن عن إنتاج سلاح جديد ومتطور

الأربعاء 02 فبراير-شباط 2022 الساعة 12 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 3867

 

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه ياشلافسكي، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول أفق صناعة تركيا غواصات صغيرة من نمط جديد.

وجاء في المقال: يؤكد الباحث في شؤون الدفاع والأسطول، كوزان سلجوق إركان، أن الطائرات القتالية المسيرة التي بدأت تغير قواعد اللعب سيكون لها ما يعادلها من الغواصات الصغيرة التي يمكن أن تعمل في البحار المحيطة بتركيا.

وأشار إركان إلى موقع تركيا الجغرافي الاستراتيجي، فقال: "قد لا يكون من الممكن تحقيق النتيجة المرجوة بغواصات كبيرة في مناطق مثل بحر إيجه، المعروف أيضا باسم بحر الجزر، بعمق ضحل نسبيا، والبحر الأسود المغلق.

تركيا، التي في طريقها لأن تصبح لاعبا عالميا، تحتاج حقا إلى غواصات من فئة Reis حيث التكنولوجيا في أعلى مستوياتها.. وللغواصات الصغيرة، الاقتصادية في تصنيعها وتشغيلها، أهمية حيوية بالنسبة لنا وللمياه القريبة". وقال إركان إن المنتجات التي تصنعها تركيا في مجال الصناعات الدفاعية تجد مشترين في أسواق مختلفة حول العالم.

وأضاف: "لقد صعدت تركيا إلى الصدارة بين الدول في بناء السفن في السنوات الأخيرة".

و"بالنسبة للغواصات الصغيرة، نحن في وضع مماثل لحال المسيّرات التكتيكية.. فعندما بدأت تركيا في إنتاج طائراتها المسيّرة التكتيكية، لم يكن هناك سوى طائرات مسيرة تكتيكية كبيرة أو مرتفعة الثمن في العالم.

ولن يكون من الخطأ القول إن أنقرة، باختيارها الصحيح، أرست الأساس لهذه السوق في العالم".

وختم بالقول: "في فئة الغواصات الصغيرة، نحن الآن في وضع مشابه تماما. بعبارة أخرى، بينما يتجه الغرب لصناعة غواصات كبيرة جدا ومكلفة أو غواصات عالية التقنية ومكلفة للغاية، فإن تركيزنا على هذا النوع من الغواصات الصغيرة يمكن أن يخلق سوقا مختلفة بالنسبة لنا