تغير في لغة المجتمع الدولي بعد انتصارات شبوة ومأرب.. مصدر خليجي رفيع يحذر من ”مؤشرات لتكرار سيناريو الحديدة“ ويكشف عن تحضيرات لاجتماعات ”خليجية ـ يمنية“

الجمعة 28 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ الشرق الأوسط
عدد القراءات 4561

قال مصدر خليجي إن دول المجلس تدعم بشكل كامل الحكومة الشرعية اليمنية، وتتمسك بتنفيذ المرجعيات الثلاث وهي: المبادرة الخليجية، وقرار 2216، ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

وتحدث المصدر الذي رفض الإفصاح عن هويته، في حديث لـ"الشرق الأوسط" عن تغير في لغة المجتمع الدولي مع الأزمة اليمنية بعد الانتصارات التي تحققت في شبوة ومأرب أخيراً، محذراً من محاولات لتكرار سيناريو الحديدة.

وأضاف: "حتى فترة قريبة كان الحوثي يعتقد أن مأرب سوف تسقط، بل تقدم برؤية إيرانية لتسليمها، وللأسف كان المجتمع الدولي مع هذا التوجه، اليوم اختلفت اللغة، أصبحوا يقولون خففوا الحرب، في محاولة لتكرار سيناريو الحديدة".

ووفقاً للمصدر الخليجي، اختلف التعامل الدولي بعد تحرير قوات العمالقة الجنوبية شبوة وحريب ووصولهم للعبدية والجوبة، وقال: "هناك مبادرة سعودية مطروحة، والحوثي ما زال يرفض أن يلتقي المبعوث الأممي، وإيران تدعمه بكل الأسلحة، هؤلاء لا يفهمون إلا لغة القوة".

وشدد المصدر على "الدعم الخليجي الكامل والثابت لليمن والشرعية وجهود الجيش والعمالقة والمقاومة لاستعادة الدولة والتراب اليمني". لافتاً إلى أن "هناك عصابة ترفض السلام، وليس من المعقول أن يملي المعتدي شروطه".

وكشف المصدر عن تحضيرات لاجتماعات خليجية – يمنية لدعم الاقتصاد اليمني في عدة قطاعات من أهمها الصحة والكهرباء، مشيراً إلى التزام خليجي قوي بدعم اليمن في جميع المجالات.

وفيما أشاد المصدر الخليجي بتوحد صفوف المكونات اليمنية لمواجهة العدو الحوثي المدعوم من إيران، حذّر في الوقت نفسه من "مؤشرات لتكرار سيناريو الحديدة من المجتمع الدولي".

وأضاف: "مجلس التعاون الخليجي متمسك بالمرجعيات الثلاث: قرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، ولابد من تنفيذها".

ولفت المصدر الخليجي إلى أنه "بمجرد التوقيع على السلام في اليمن، هناك قرار خليجي بإقامة مؤتمر دولي للإعمار ودمج الاقتصاد اليمني في اقتصاديات دول مجلس التعاون".

وتابع: "كل الجهود الحالية هي تهيئة لموضوع أكبر، وبمجرد توقيع السلام لدينا قرار في مجلس التعاون لإقامة مؤتمر دولي لإعمار اليمن. نحن جاهزون للتنفيذ ودمج الاقتصاد اليمني في اقتصاديات مجلس التعاون. القرار على الطاولة منذ ديسمبر (كانون الأول) 2015 لكنه مشروط، الإعمار ودمج الاقتصاد اليمني عند وصول الأطراف للحل السياسي المنشود".

وحسب المصدر الخليجي، هناك طرف لا يريد بناء اليمن ويرفض السلام ويرتكب جرائم يومية داخل اليمن وبحق دول الجوار، وأضاف: "جماعة الحوثي الإيرانية توزّع الموت في اليمن من دون خرائط، لا يريدون الخير لليمن".

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد استقبل أول من أمس الدكتور نايف الحجرف أمين عام مجلس التعاون الخليجي، الذي التقى قبلها وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك.

وفي تعليقه، أكد المصدر الخليجي أن هذه اللقاءات تعد رسالة واضحة "أننا جسد واحد ولا يمكن أن يقبل مجلس التعاون إلا بيمن عربي، وتحت تصرف أبنائه يختارون مستقبلهم، ورفض للتجربة الإيرانية في الجزيرة العربية. أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن مجلس التعاون".

ولفت المصدر إلى أن "أمين مجلس التعاون أشاد في الاجتماعين بوحدة الصف اليمني التي كسرت مشروع إيران في اليمن، وتأكيده أنه متى ما توحد اليمن لا يمكن لكائن من كان اختراقهم".

وأضاف: "الجهود تصبّ في تأكيد الموقف الثابت لدعم اليمن وجهود الجيش وقوات العمالقة الجنوبية والمقاومة، هذه اللغة التي يفهمها الحوثيون حتى يعودوا للمفاوضات".

في الجانب الاقتصادي، كشف المصدر الخليجي عن تحضيرات لاجتماعات قطاعية تسبق اجتماعاً مزمعٌ عقده نهاية فبراير (شباط) المقبل للجنة الفنية المشتركة لتحديد الاحتياجات التنموية لليمن.

وأضاف: ”ستركز الاجتماعات على الصحة والكهرباء. اجتماع اللجنة الفنية سوف يحضره الأمين العام شخصياً، وهي سابقة تحدث للمرة الأولى في تأكيدٍ على حرصه وأهمية اليمن بالنسبة لمجلس التعاون“.