السعودية تتهم حزب الله بتهديد الأمن القومي والأخير: ردنا سيكون “حاسماً

الجمعة 07 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 مساءً / مارب برس- القدس العربي
عدد القراءات 2754

اتهمت السعودية، حزب الله اللبناني بانتهاج “سلوك عسكري إقليمي يُهدد الأمن القومي العربي”، بعد نحو أسبوعين على اتهام الرياض الحزب بإرسال خبراء لمساعدة المتمردين الحوثيين على إطلاق صواريخ بالستية وطائرات مسيّرة تجاه المملكة.

وقال السفير السعودي إلى لبنان وليد بخاري، في تصريحات صحافية، “نأمل أن لا يتحول لبنان إلى ساحة لمهاجمة الدول العربية ومصالحها وتنفيذ أجندات الدول والتنظيمات والجماعات الإرهابية المناوئة لها”.

وأضاف أنّ “أنشطة حزب الله الإرهابي وسلوكه العسكري الإقليمي يُهدد الأمن القومي العربي”.

وكانت السعودية قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع لبنان في تشرين الأول/أكتوبر الماضي فاستدعت بخاري من بيروت وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض، على وقع تصريحات لوزير الإعلام اللبناني السابق، لكن وزير الخارجية السعودي اعتبر يومها أن المشكلة تكمن “في استمرار هيمنة حزب الله على النظام السياسي” في لبنان.

وفي 26 ديسمبر/ كانون أول الفائت، اتّهم التحالف العسكري في اليمن الذي تقوده السعودية إيران وحزب الله بإرسال خبراء وعناصر إلى مطار صنعاء لمساعدة المتمردين على إطلاق صواريخ بالستية وطائرات مسيّرة تجاه المملكة من المطار، تسبب أحدها بمقتل شخصين مؤخرا.

واستعرض المتحدث باسم التحالف العميد تركي المالكي مقطع فيديو لما قال إنه “مقر لخبراء إيرانيين وحزب الله في المطار”، مؤكدا أنّ “حزب الله يدرب الحوثيين على تفخيخ واستخدام الطائرات المسيرة في المطار”.

وعرض مقطعا آخر لشخص قال المالكي إنّه عنصر في حزب الله يقوم بتفخيخ احدى الطائرات في قاعدة داخل مطار صنعاء.

وهي الاتهامات التي اعتبرها الحزب “تافهة وسخيفة لا تستحق التعليق والرد عليها”.

ودعا بخاري الحكومة اللبنانية إلى “وقف الأنشطة السياسية والعسكرية والأمنية والإعلامية التي تمس سيادة المملكة ودول الخليج وأمنها واستقرارها والتي تنطلق من لبنان”.

وكرّر مطالبات الرياض بـ”إيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي على مفاصل الدولة… وإنهاء حيازة واستخدام السلاح خارج إطار الدولة”.

وخلال الأسابيع والأشهر الماضية، أعلنت السعودية وعدد من دول الخليج عن عدة عمليات ضد مهرّبي المخدرات تمكّنت خلالها من مصادرة آلاف من حبوب الكبتاغون المخبئة داخل فواكه مستوردة من لبنان.

وقال بخاري “من يستهدف المملكة العربية السعودية بالمخدرات حاليًا، شريك رئيسي في مؤامرة استهداف السعودية بالأعمال الإرهابية”.

من جانبه، اعتبر نائب الأمين العام لجماعة “حزب الله” اللبنانية نعيم قاسم، الخميس، أن إطلاق الملك السعودي صفة الإرهاب على الحزب “موقف ظالم”، متوعدا الرياض بـ”رد حاسم بالحقائق”.

تصريحات قاسم جاءت خلال احتفال نظمه “حزب الله” في مدينة النبطية جنوبي البلاد إحياء للذكرى السنوية الثانية لاغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، بحسب وكالة الإعلام اللبنانية.

وقال قاسم: “في الفترة الأخيرة أعلن الملك السعودي موقفا ظالما ضد حزب الله ونعته بالإرهاب”، وأشار إلى أن “هذا التوصيف في هذا الوقت بالذات ومن ملك السعودية يحمل دلالات سيئة”.

وأضاف قاسم أن “الوصف هو لمقاومين مجاهدين أبطال قدموا دماءهم وضحوا رجالا ونساء من أجل تحرير الأرض ومن أجل فلسطين ومن أجل كرامة الأمة”.

واعتبر أن “هذا الاتهام لشريحة واسعة من المجتمع اللبناني وتحريض اللبنانيين على بعضهم حتى تكون هناك مشاكل بينهم، هو عمل مدان وغير مقبول”.

ولفت نائب الأمين العام إلى أن “الإرهابي هو من يقتل الرأي المخالف في بلده ويعتدي على جيرانه، ويطبع مواربة مع إسرائيل بأساليب مختلفة”.

وتابع: “ردنا على السعودية سيكون حاسماً، ولن نقبل بأن تسيئوا إلينا من دون أن نرد عليكم بالحقائق والمنطق”.

والإثنين، هاجم أمين عام الجماعة حسن نصر الله، السعودية، رداً على كلام الملك سلمان، وقال في كلمة متلفزة إن “مشكلة السعودية في لبنان هي مع الذين هزموا مشروعها في المنطقة، ومنعوا تحويل لبنان إلى إمارة سعودية”.

إلا ان رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي ردّ على تصريحات نصر الله، قائلاً إن تلك التصريحات “لا تمثل موقف الحكومة اللبنانية”.