أمريكا تنفذ تهديدها بشأن إثيوبيا وتوجه ضربة قوية للاقتصاد

الأحد 02 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2625

 

 تعرض الاقتصاد الإثيوبي الذي عرف سابقا بسرعة نموه الفائقة وكان ينظر إليه باعتباره أحد المناطق الواعدة في أفريقيا، لضربة جديدة قاصمة وذلك بعد أن نفذت الولايات المتحدة الأمريكية تهديدها بشأن الحرب الدائرة منذ عام.

واستبعدت الولايات المتحدة، يوم السبت، إثيوبيا ومالي وغينيا من برنامج للتجارة المعفاة من الرسوم الجمركية. ويأتي ذلك في أعقاب تهديد الرئيس جو بايدن باتخاذ هذه الخطوة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان وانقلابات في الآونة الأخيرة.

وقال مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة في بيان، استبعدت الولايات المتحدة اليوم إثيوبيا ومالي وغينيا من برنامج التفضيل التجاري (أجوا) بسبب الإجراءات التي اتخذتها حكوماتها، والتي تمثل انتهاكا لقانون (النمو والفرص في أفريقيا) أجوا.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد حذر في نوفمبر/تشرين الثاني بأنه سيتم استبعاد إثيوبيا من البرنامج بسبب ما تردد عن حدوث انتهاكات لحقوق الإنسان في منطقة تيغراي، في حين تم استهداف مالي وغينيا بسبب الانقلابات الأخيرة.

وجاء في بيان مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة، أن "إدارة بايدن تشعر بقلق بالغ إزاء التغيير غير الدستوري في الحكومات في كل من غينيا ومالي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المعترف بها دوليا والتي ترتكبها حكومة إثيوبيا وأطراف أخرى في خضم الصراع الآخذ في الاتساع في شمال إثيوبيا"، وفقا لرويترز.