حركة النهضة التونسية تعلن اختطاف نائب رئيسها

السبت 01 يناير-كانون الثاني 2022 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2161

 

 

قالت حركة النهضة التونسية، صباح اليوم، إنه تم اختطاف نور الدين البحيري نائب رئيس الحركة.

وقالت الحركة في بيان نشرته عبر فيسبوك: "تم صبيحة هذا اليوم اختطاف نائب رئيس حركة النهضة والنائب بالبرلمان الأستاذ نور الدين البحيري من طرف أعوان أمن بالزي المدني وتم واقتياده لجهة غير معلومة".

وأفادت الحركة في بيانها بأنه خلال عملية الخطف تم تعنيف المحامية سعيدة العكرمي زوجة نور الدين البحيري التي كانت برفقته.

وأعرب البيان عن استنكار حركة النهضة بشدة لهذه السابقة واصفا إياها بالخطيرة والتي "تنبئ بدخول البلاد في نفق الاستبداد وتصفية الخصوم السياسيين خارج إطار القانون من طرف منظومة الإنقلاب بعد فشلها في إدارة شؤون الحكم وعجزها عن تحقيق وعودها الزائفة"، على حد تعبير البيان.

 واتهمت الحركة "النظام التونسي" باعتماد ما وصفته بـ"سياسة التعمية عن هذا الفشل" والذي كانت آخر محطاته قانون المالية لسنة 2022، حيث ترى الحركة أن هذا القانون "أثقل كاهل المواطنين بالجباية والضرائب، بإثارة قضايا وهمية وإلهاء الرأي العام عبر تصفية الخصوم السياسيين".

وكانت حركة النهضة التونسية قد أعربت عن تضامنها مع المضربين عن الطعام من حملة "مواطنون ضد الإنقلاب" والشخصيات السياسية الوطنية المشاركة فيه. وفي ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن سعيد عن خارطة طريق تشمل إجراء انتخابات تشريعية في ديسمبر 2022، وتنظيم استفتاء شعبي على التعديلات الدستورية في 25 يوليو/ تموز 2022، كما مدد سعيد تجميد عمل البرلمان إلى حين تنظيم انتخابات جديدة. >>يمكنك متابعة المزيد من أخبار تونس اليوم