منصف المرزوقي يقاضي جميع الضالعين في الحكم الغيابي ضده

الخميس 23 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - غرفة الاخبار
عدد القراءات 3239

تقدم الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي بشكوى قضائية ضد جميع الضالعين في الحكم القضائي الصادر ضده.

وكتبت المحامية لمياء الخميري الأمينة العامة لحزب حراك تونس الإرادة (يرأسه المرزوقي)، الخميس، على صفحتها في موقع فيسبوك “مباشرة من أمام المجلس الأعلى للقضاء، حيث قدمنا شكاية جديدة في حق الرئيس الدكتور المنصف المرزوقي بكل الضالعين في الحكم الغيابي الصادر ضده في مخالفة للإجراءات ولشروط المحاكمة العادلة. معا للذود على السلطة القضائية واستقلال القضاء. آخر صروح الشرعية ضد الانقلاب”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” دخول نواب برلمان وشخصيات عامة وسياسية وبعض أعضاء المبادرة، في إضراب عن الطعام، “رفضا للحكم الفردي وإخماد أصوات المعارضين”.

وقال المرزوقي: “اليوم تم الإعلان عن الدخول في إضراب جوع من طرف جملة من المواطنين، احتجاجا على الطريقة التي فرق بها المتظاهرون والعنف البوليسي ومنع التظاهر”.

وأضاف: “إضراب الجوع هذا يذكرني بالإضرابات التي كنا نقوم بها إبان الدكتاتورية، وأنا أتعاطف معه كحقوقي، وقد قررت أن أشارك فيه ولو بصفة رمزية”.

وشدد المرزوقي على “ضرورة إنهاء الانقلاب بأسرع وقت حتى تعود ماكينة الاقتصاد في تونس للعمل وحتى لا يجوع التونسيون”، داعيا المواطنين إلى النزول للشوارع رفضا لقرارات الرئيس قيس سعيد.

و”مواطنون ضد الانقلاب” مبادرة شعبية قدمت مقترح خريطة طريق لإنهاء الأزمة السّياسية في تونس، تتضمن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة في النّصف الثّاني من 2022‎.

وخلال يومي الجمعة والسبت، منعت قوات الأمن، عشرات المحتجين من نصب خيام اعتصام في شارع الحبيب بورقيبة، بدعوة من مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، وفرقت المعتصمين بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأصدرت المحكمة الابتدائية في تونس، مساء الأربعاء، حكما غيابيا بحق الرئيس الأسبق منصف المرزوقي، يقضي بسجنه “مدة 4 سنوات، مع الإذن بالنفاذ العاجل”، وذلك بتهمة “الاعتداء على أمن الدولة الخارجي”.

وعلق المرزوقي على القرار بقوله “حكم أصدره قاض بائس بأوامر من رئيس غير شرعي”، مضيفا “حوكمت أكثر من مرة في عهد بورقيبة، وحوكمت أكثر من مرة في عهد بن علي، والآن يصدر ضدّي حكم في عهد قيس سعيّد. رحل بورقيبة وبن علي وانتصرت القضايا التي حوكمت من أجلها. وبنفس الكيفية المهينة سيرحل هذا الديكتاتور المتربّص وستنتصر القضايا التي أحاكم من أجلها”.