آخر الاخبار

بعد نشر الأرقام السنوية المرعبة للتضخم.. أردوغان يقيل رئيس هيئة الإحصاء الوطنية إدارة بايدن تقرر منع مساعدات عسكرية بملايين الدولارات عن مصر الخطوط الجوية الكويتية تعلن تعليق رحلاتها إلى العراق مؤقتا لهذه الأسباب بمشاركة 3 منتخبات عربية.. تعرف على موعد مباريات ربع نهائي كأس إفريقيا في أسوأ فضائح الفساد...قائد في البحرية الأمريكية يدلي باعترافات خطيرة يمتلك طائرة خاصة وقصورا وأسطولا من السيارات.. تعرف على أصغر ملياردير عاجل: ”ألوية العمالقة“ تحرر ”نجد الحجلا“ و”غرابة“ جنوبي مأرب ومصادر عسكرية تكشف لـ”مأرب برس“ حقيقة ”بيان الانسحاب“ وتؤكد: ”العمالقة مستمرة بكامل عتادها“ شاهد فيديو .. أنهت معاناة اليمنيين.. تعرف على طريق عقبة هيجة العبد الذي أهّلته السعودية مأرب.. قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي بنيران الجيش اليمني تغير في لغة المجتمع الدولي بعد انتصارات شبوة ومأرب.. مصدر خليجي رفيع يحذر من ”مؤشرات لتكرار سيناريو الحديدة“ ويكشف عن تحضيرات لاجتماعات ”خليجية ـ يمنية“

شاب يمني فقد بصره في جمعة الكرامة يفوز بجائزة عالمية

السبت 18 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1712

فاز الشاب اليمني سليم غالب الحرازي بجائزة مبادرة "المليار عمل من أعمال السلام"، وذلك بعد تأهله إلى التصفيات النهائية لجوائز 2021 (Billion Acts) ضمن مبادرة مؤسسة "بيس جام".

وقد قامت Billion Acts بتسليط الضوء على عمل سليم خلال الفترة من 9 نوفمبر إلى 7 ديسمبر على موقع بليون acts.org، وعبر شبكتهم العالمية، وتم تكريم الفائزين في احتفال افتراضي عبر "الزوم"، يوم ١٦ ديسمبر ٢٠٢١.

وتعد مؤسسة "بيس جام" حركة عالمية يقودها 14 من الحائزين على جائزة "نوبل" للسلام والشباب حول العالم، بينهم الحائزة على جائزة "نوبل" للسلام، توكل كرمان، وهي التي قامت بترشيح الشاب "سليم الحرازي".

وتهدف هذه الجائزة إلى إنشاء مليار فعل سلام بحلول عام 2025 في عشرة مجالات رئيسية، تعالج الأسباب الرئيسية الكامنة وراء المشكلات العالمية الكبرى، ك: العنصرية، والفقر، ونقص المياه النظيفة، والتعليم، والنزاعات، والحروب، وحقوق المرأة والطفل.

ويُعرف سليم الحرازي باستخدامه قوة رواية القصص لإلهام التغيير - تماما مثل الحائزين على جائزة "نوبل" للسلام مثل ريغوبيرتا مينشو، من خلال مشاركة رحلته كناجٍ من العنف المسلح، ومناصرة الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويقوم سليم بتثقيف الآخرين حول كيفية أن يصبحوا دعاة وحلفاء في مجتمعاتهم، وقد تمت دعوته بالفعل إلى الحديث في العديد من المناسبات المحلية والدولية حول استمرار فرص التواصل مع المزيد من الأشخاص، إذ أسهمت مشاركاته في الواقع بإحداث تغييرات مؤسسية واسعة النطاق لدعم حقوق المعوّقين.

وكان سليم الحرازي قد فقد بصره بعد إصابته برصاصة خلال تظاهرات سلمية عام 2011، (جمعة الكرامة) حيث كان اليمنيون حينها ينادون بتغييرات حكومية من شأنها التخفيف من حدة الفقر والفساد، وقد انتهى الأمر بكونه أحد الأحداث الرئيسية الأولى للثورة اليمنية، وليصبح سليم من بعد ذلك صوتا مسموعا للناجين من النزاع المسلح، وهو يعمل حاليا على إظهار قوة الكلمات للآخرين لتحفيزهم على الوصول إلى أحلامهم.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن