منظمة ميون تحذر من كلفة إنسانية باهظة باستمرار التصعيد الحوثي في مأرب

الثلاثاء 14 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - غرفة الاخبار
عدد القراءات 2615

 

حذرت منظمة ميون لحقوق الإنسان من الكلفة الإنسانية الباهظة للتصعيد العسكري من قبل مليشيا الحوثي في محيط مدينة مأرب الذي يهدد حياة مئات آلاف النازحين المكتظة بهم أحياء ومخيمات المدينة ولا يوجد لهم موطن بديل.

ونبهت المنظمة في رسالة للمجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى أنه علاوة على هذا التصعيد الحوثي المروع وغير المبالي بالمهجرين؛ تفتقد مخيمات النزوح لأبسط الخدمات الصحية وتعاني تأخر إمدادات الغذاء وتقليص أعداد الأسر المستحقة للحصص الشهرية.

وأعربت في الوقت نفسه عن استغرابها الشديد من غياب دور المنظمات الإنسانية وعدم تحمل مسؤولياتها في توفير أدوات الوقاية من البرد بمخيمات النزوح في هذا المناخ الصحراوي الشتوي.

وأضافت: لكن الأقسى من ذلك كما يقول راصدو المنظمة في المخيمات، هو صمت المجتمع الدولي على هذه الحرب الدائرة في محيط مدينة تحتضن أكثر من 2 مليون يمني هجرتهم جماعة الحوثي من مناطق سيطرتها خلال سنوات الحرب السبع

ودعت ميون إلى وقف فوري للهجوم العسكري الذي تشنه مليشيا الحوثي على مأرب محذرة من أن استمراره بهذه الوتيرة سيؤدي إلى انهيار الوضع الإنساني والاقتصادي والاجتماعي والأمني في المحافظة والانهيار السياسي أيضاً في البلاد.

مشيرة إلى أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة لن يستطيعا حينها تحمل كلفة انهيار الوضع الباهظة.

وتشهد جميع جبهات القتال في محيط مأرب معارك عنيفة منذ أيام جراء هجمات متواصلة من مليشيا الحوثي في مسعى للسيطرة على مركز المحافظة الغنية بالنفط.

وتتعرض مخيمات النزوح الواقعة في أطراف المدينة لاستهداف متعمد من قبل المليشيات الحوثية بالقصف المدفعي والصاروخي سقط جراءه ضحايا من النازحين.