المليشيات الحوثية تعترف بعدد قتلاها في معارك مأرب وتعلن تشيع 2800 قتيل بينهم قادة خلال شهرين

الثلاثاء 14 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1199

 

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء عن تعرض الميليشيات الحوثية لخسائر بشرية كبيرة نتيجة الضربات المكثفة لقوات الجيش اليمني المدعوم بطيران تحالف دعم الشرعية، وهو ما كبد الجماعة خلال شهرين ماضيين أزيد من 2800 عنصرا.

وقالت المصادر لـ"الشرق الأوسط"، إنها وثقت تشييع الجماعة 347 عنصرا من قتلاها خلال أسبوع واحد في العاصمة صنعاء وريفها ومحافظات عمران وإب وذمار صعدة وحجة ، بينهم 157 قياديا جلهم سقطوا بمعارك وضربات جوية.

وتحدثت المصادر عن لجوء الانقلابيين أخيرا إلى دفن العشرات إن لم يكونوا بالمئات من قتلاهم بطرق سرية دون مراسيم تشييع كبقية صرعاهم ، خوفا من الكشف عن الأعداد الحقيقية لخسائرهم. مشيرة إلى أن قيادات في الجماعة كانت قد كشفت بوقت سابق عن مصرع 14700 حوثي خلال 5 أشهر بجبهات مأرب.

وفي سياق متصل، تحدثت مصادر يمنية عاملة فيما تسمى "مؤسسة الشهداء" التابعة للانقلابيين بصنعاء عن ارتفاع عدد صرعى الميليشيات خلال الفترة من أول أكتوبر (تشرين الأول) وحتى 20 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضيين، إلى أكثر من 2800 قتيل، بينهم قيادات بعد أن لقوا حتفهم بجبهات مأرب والجوف وشبوة والساحل الغربي.

وأشارت المصادر، إلى أن معظم القتلى الحوثيين الذين شيعت الجماعة جثامينهم بتلك الفترة ينتمون إلى 10 محافظات قابعة تحت سيطرتها ، هي: أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء وصعدة وعمران وحجة والمحويت وريمة وذمار وإب والمحويت.

وعلى الرغم من مواصلة الجماعة عمليات التشييع والدفن يوميا للمئات من صرعاها بالمناطق تحت قبضتها، إلا أن الميليشيات ، وحسب ذات المصادر، ما تزال تعاني حاليا نقصا حادا بأعداد مقاتليها نتيجة الاستنزاف المتكرر وغير المسبوق الذي ما يزال يتعرض له مجندوها. في السياق نفسه، أعلن فريق رصد محلي عن توثيقه خلال ثلاثة أسابيع منصرمة عمليات تشييع ودفن حوثية لنحو 403 من قتلى الجماعة في الجبهات ، بينهم 300 قيادي ينتحلون رتبا عسكرية متنوعة.

وقال الفريق التابع لوكالة"خبر" اليمنية إن عمليات الرصد والتوثيق توزعت بين تشييع ودفن الجماعة لنحو 277 صريعا، بينهم 218 قياديا خلال الأسبوعين الأول والثالث من نوفمبر(تشرين الأول) الماضي، وعمليات تشييع ودفن أخرى لـ 126 قتيلا بينهم 82 قياديا ميدانيا.

وأوضح فريق الرصد أنه تمكن خلال الفترة من أول ديسمبر (كانون الأول) وحتى السابع من الشهر نفسه، من رصد عمليات تشييع ودفن لجثامين 126 قتيلاً حوثياً، من بين عدد كبير من القتلى، أجريت لعدد منهم عمليات دفن رسمية دون تغطية إعلامية أو مراسم تشييع.

ووفقا للفريق، فإن عدد قتلى الرتب العسكرية بلغ 82 قتيلاً، اختلفت رتبهم من قتيل لآخر، فأحدهم ينتحل رتبة لواء وعينته المليشيات قائداً للواء الرابع حرس حدود، و3 برتبة عميد، وقتيلان برتبة عقيد، و5 برتبة مقدم، و16 برتبة رائد، و10 برتبة نقيب