تفاصيل لقاء محمد بن زايد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي في ابوظبي

الإثنين 13 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس - غرفة الاخبار
عدد القراءات 2487

 

التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الاثنين ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد غداة وصوله في أول زيارة لمسؤول إسرائيلي على هذا المستوى إلى الدولة الخليجية.

واستقبل الشيخ محمد بن زايد بينيت في قصره في أبوظبي، قبل أن يتوجها إلى محادثات استمرت لأكثر من أربع ساعات، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن ولي عهد أبوظبي أعرب خلال لقائه بينيت عن "تطلعه إلى أن تسهم زيارته ـ وهي الزيارة الأولى إلى الدولة ـ في دفع علاقات التعاون إلى مزيد من الخطوات الإيجابية لمصلحة شعبي البلدين وشعوب المنطقة".

وأشارت الوكالة إلى أنهما بحثا "مسارات التعاون الثنائي وفرص تنميته في مختلف الجوانب الاستثمارية والاقتصادية والتجارية والتنموية، خاصة مجالات الزراعة والأمن الغذائي والطاقة المتجددة والتكنولوجيا المتقدمة والصحة وغيرها من القطاعات الحيوية التي تحظى باهتمام متبادل".

ووصل بينيت مساء الأحد إلى الإمارات. وكان في استقباله في المطار وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد.

وأكد بينيت في مقابلة مع وكالة الأنباء الإماراتية نشرت الاثنين أن "العلاقات بين الدولتين توطدت في كافة المجالات وأنا مرتاح جدا بذلك" مشيرا إلى "إبرام العديد من اتفاقات التعاون في مجالات التجارة، والأبحاث والتطوير، والسايبر، والصحة، والتربية والتعليم، والطيران وغير ذلك".

وأضاف "أتطلع لاستمرار تطور العلاقات وتوطيدها".

ووقعت إسرائيل في 15 أيلول/سبتمبر 2020 في واشنطن برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب وحضوره، اتّفاق إقامة علاقات مع الإمارات، في خطوة ندد بها الفلسطينيون ووصفوها بـ"طعنة في الظهر".

 

والإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات بعد الأردن (1994) ومصر (1979)، وتلتها في ذلك البحرين ثم السودان وأخيراً المغرب.

وتوصلت إسرائيل إلى هذه الاتفاقات في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

وزار وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد الإمارات في أواخر حزيران/يونيو الماضي، ودشّن أول سفارة في الخليج.

وتتطلع الإمارات وإسرائيل إلى جني ثمار التطبيع، وتحقيق أرباح سريعة بعد التداعيات الاقتصادية السلبية محلياً لأزمة تفشي وباء كورونا. ووقّعت الدولتان اتفاقات في مجال الإعفاء من التأشيرات وفي السياحة والمال وغيرها.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلنت شركة "البيت سيستمز" الإسرائيلية للأسلحة فتح فرع لها في الإمارات.

وزار نحو 200 ألف إسرائيلي الإمارات منذ إقامة العلاقات، بحسب القنصل العام لإسرائيل في دبي.

وندّد الفلسطينيّون باتّفاقات التطبيع التي يرون أنّها تتعارض مع الإجماع العربي الذي جعل حلّ النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطًا أساسيا لإحلال السلام.

وتشارك إسرائيل أيضا في معرض "إكسبو 2020" القائم في دبي حاليا.

- إيران وإسرائيل والإمارات -

ويعتبر الموقف المتقارب من إيران بين إسرائيل وبعض دول الخليج من الأسباب المساهمة في إقامة العلاقات.

وتأتي الزيارة بينما استأنفت طهران والقوى الكبرى محادثات تهدف إلى إحياء الاتفاق المبرم بين إيران وست قوى كبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) عام 2015 بشأن برنامج طهران النووي، بعد سنوات من التوتر والمفاوضات الشاقة.

وأتاح الاتفاق رفع الكثير من العقوبات المفروضة على إيران في مقابل تقييد أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

لكن الولايات المتحدة انسحبت في عهد ترامب من الاتفاق في 2018، وأعادت فرض عقوبات على طهران التي تراجعت عن الكثير من التزاماتها في الاتفاق.

 

ورغم موقفها السياسي الرافض للسياسة الإيرانية لا سيما بالنسبة إلى التدخلات، وبعضها عسكري، في دول عربية، وفق ما تتهمها بعض دول الخليج، أبقت الإمارات على علاقات تجارية مع إيران.

وزار مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان إيران في وقت سابق هذا الشهر، في أول زيارة من نوعها منذ 2016.