اليمن يتقدم في مكافحة أمراض مدارية رغم حرب الحوثي

الأحد 12 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 853

 

على الرغم من الحرب التي تعصف به منذ ستة أعوام بفعل انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة الشرعية، فإن اليمن حقّق تقدماً مهماً في مكافحة ثلاثة أمراض مدارية، وفقا لما أكده تقرير للبنك الدولي.

وذكر التقرير أن اليمن أحرز تقدماً في مكافحة الأمراض المدارية المهملة. ففي عام 2019، تم القضاء على داء الفيلاريات اللمفي، باعتباره إحدى مشكلات الصحة العامة، وهو ينتشر بفعل البعوض المصاب ويتسبب في تورم الأطراف. ويجري حالياً إصدار شهادة إدارية بالقضاء على الجذام في اليمن، فيما تبذل الفرق الفنية جهداً دؤوباً للقضاء على العمى الناتج عن العدوى، كالرمد الحبيبي (التراخوما) بحلول 2024 والعمى النهري بحلول 2030. ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن أدهم رشاد إسماعيل عبد المنعم، اعتبر أن «هذا التقدم مشجع، ويُعد بادرة تنمّ عن إمكانية القضاء على البلهارسيا كإحدى مشكلات الصحة العامة في اليمن في السنوات الخمس المقبلة"». لكنه ربط بلوغ هذا الهدف بـ«استمرار دعم الشركاء».

ووفقا لتقرير البنك الدولي، فإن البلهارسيا والديدان الطفيلية المنقولة عن طريق التربة تعد من الأمراض المدارية المهملة، لكن العدوى الناتجة عن الديدان الطفيلية يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وسوء التغذية وصعوبات التعلم بين الأطفال. ولو تُركت البلهارسيا من دون علاج، يمكنها أن تلحق أضراراً بالكبد والأمعاء والمثانة والطحال والرئتين. أما الديدان الطفيلية المنقولة عن طريق التربة، فيمكنها التسبب في العديد من المشكلات، بينها بطء النمو البدني والعقلي. وبحسب التقرير، فإن هيئات الصحة العامة واجهت صعوبات كبيرة على مدى أكثر من عشر سنوات في تصديها لداء البلهارسيا، بدعم من شركاء كـ«المؤسسة الدولية للتنمية» التابعة للبنك الدولي و«منظمة الصحة العالمية». في عام 2010، كان واحدٌ من كل خمسة من سكان اليمن معرضاً لخطر الإصابة بالبلهارسيا.

أما اليوم، فقد انخفض هذا العدد إلى أقل من واحد من كل 15 شخصاً (نحو ثلاثة ملايين شخص). وتوجد بيانات محدودة عن الديدان الطفيلية المنقولة عن طريق التربة التي تؤثر على المجتمعات المحلية في عموم البلاد، لكن وضع هذه الإصابات تحت السيطرة يُعد هدفاً آخر من أهداف الصحة العامة. وأوضح التقرير أن القضاء على البلهارسيا يتطلب إعطاء الأدوية على نطاق واسع، حيث يعالَج أفراد السكان المستهدفين مرة واحدة في السنة.

وتم تنفيذ جولات عدة من إعطاء أدوية على مدى سنوات للتخلص من أحد تجمعات الديدان الطفيلية. واستهدف المشروع الطارئ للصحة والتغذية، الذي تموله المؤسسة الدولية للتنمية، صندوق البنك الدولي لمساعدة بلدان العالم الأشدّ فقراً، القضاء على داء البلهارسيا كإحدى مشكلات الصحة العامة في اليمن

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن