بيان سعودي قطري مشترك ومحمد بن سلمان يبعث برقية لـ تميم بن حمد عقب مغادرته قطر

الخميس 09 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 05 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 3219

بعد زيارة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى قطر والتي بدأها أمس الأربعاء، وغادرها اليوم الخميس، أكدّ البلدان في بيان مشترك، عزمهما على تعزيز التعاون تجاه جميع القضايا السياسية والسعي لبلورة مواقف مشتركة تحفظ للبلدين أمنهما واستقرارهما.

وكان الأمير محمد بن سلمان بدأ يوم الثلاثاء الماضي زيارة إلى سلطنة عمان، حيث تم بحث عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، وتعزيز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية.

كما زار لاحقا الإمارات العربية المتحدة، حيث شدد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، على أهمية العلاقة بين البلدين، وقدم إلى الأمير محمد بن سلمان "وسام زايد" من الدرجة الأولى.

وأمس وصل ولي العهد السعودي إلى قطر، في استكمال لجولته الخليجية. وترأس في الدوحة مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، المجلس التنسيقي السعودي القطري.

إلى ذلك، تم التوقيع على البروتوكول المعدل لإنشاء المجلس، على أن يكون برئاسة الأمير محمد بن سلمان والشيخ تميم بن حمد، من أجل العمل على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

يذكر أن هذه الجولة تستبق قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها الثانية والأربعين، التي ستعقد الشهر الحالي (ديسمبر 2021) في الرياض.

كما عبّرا عن ارتياحهما للتعاون العسكري بينهما، مؤكدين استمراره.

كذلك أشار الطرفان إلى ضرورة الاستفادة من الفرص المتعلقة بمشاريع البنى التحتية والمناطق الحرة واللوجستية والغاز والطاقة خصوصا خلال فترة استضافة قطر لكأس العالم 2022.

من ناحية أخرى، رحّب البلدان بالعملية الانتخابية في العراق.

وأيضاً شددا على أهمية التوصل لحل سياسي للأزمة في سوريا.

وأكدا على ضرورة ألا يكون لبنان منطلقا لأي أعمال تزعزع أمن المنطقة، وإجراء إصلاحات شاملة تضمن تجاوزه لأزماته.

كذلك رحّبا بما توصلت إليه أطراف المرحلة الانتقالية في السودان.

أما عن ليبيا، فاتفقا على أهمية الوصول لحل سياسي للأزمة هُناك.

يشار إلى أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان كان شدد على أن المحادثات التي أجريت في قطر أكدت على متانة العلاقات بين البلدين.

كما أشار في برقية بعثها إلى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عقب مغادرته الدوحة، اليوم الخميس، إلى أن الزيارة والمباحثات، أكدت متانة العلاقات الأخوية بين البلدين، والرغبة المشتركة في تعميق التعاون بينهما في كافة المجالات، بما يهدف إلى تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

وأعرب الأمير محمد بن سلمان، بحسب ما أفادت وكالة "واس"، عن تمنيه الأمن والاستقرار والازدهار للشعب القطري.

أتى ذلك، بعد أن غادر ولي العهد السعودي الدوحة، حيث كان في مقدمة مودعيه الشيخ تميم.

يذكر أن الأمير محمد بن سلمان كان قد وصل أمس الأربعاء إلى قطر، حيث ترأس مع أمير البلاد، الاجتماع السادس لمجلس التنسيق السعودي القطري.

كما زار اليوم برفقة الشيخ تميم ستاد لوسيل في الدوحة، الذي من المرتقب أن يستقبل المباراة الختامية لبطولة كأس العالم 2022.

وكان ولي العهد بدأ يوم الثلاثاء الماضي جولة خليجية، استهلها بزيارة سلطنة عمان، وبعدها الإمارات، ثم قطر، لتليها اليوم البحرين، وغدا الكويت.

وتستبق تلك الجولة قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها الثانية والأربعين، التي ستعقد الشهر الحالي (ديسمبر 2021) في الرياض.