شاهد الصور.. الحوثي يفخخ المساجد والمدارس وخزانات المياة ودعوة لملاحقة قيادات الجماعة باعتبارهم مجرمي حرب

الأحد 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1892

أعلن المشروع السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام "مسام"، تفكيك 18 عبوة ناسفة زرعتها ميليشيا الحوثي في مركز صحي وخزان للمياه جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن.

وأكد مشروع "مسام" في صفحته على "تويتر"، السبت، أن "الفرق الهندسية انتزعت 10 عبوات ناسفة زرعتها ميليشيا الحوثي في المركز الصحي قرية الضاحية بمديرية الخوخة".

كما انتزعت الفرق الهندسية 8 عبوات ناسفة زرعتها الميليشيا الحوثية في خزان المياه في القرية ذاتها، وفق المشروع.

ويأتي ذلك غداة إبطال الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة وفريق مسام لنزع الألغام، شبكة ألغام حوثية في إحدى مدارس مديرية حيس جنوبي الحديدة.

وأفاد إعلام القوات المشتركة أن الفرق الهندسية قامت بإبطال شبكة ألغام زرعتها ميليشيا الحوثي في مدرسة أبو بكر الصديق في منطقة الضاحية التابعة لمديرية حيس بعد تلقيها بلاغات من السكان عن وجود شبكة من الألغام والعبوات الناسفة زرعتها الميليشيا في المدرسة.

وأشار إلى أنه تم العثور على عدد من الألغام والعبوات الناسفة مختلفة الأحجام والأشكال زرعتها ميليشيا الحوثي تحت البلاط داخل الفصول الدراسية وبجانب الأعمدة وفي مخزن الكتب وتحت السلالم وحول المدرسة، تم ربطها بسلك كهربائي متصل بجهاز تفجير رئيسي عن بُعد.

وأوضح أن الفرق الهندسية قامت بفصل جهاز التفجير الرئيسي وشرعت بتفكيك وإخراج شبكة الألغام والعبوات الناسفة التي استخدمتها الميليشيا الحوثية لتفخيخ المدرسة.

كما أبطلت الفرق الهندسية للقوات المشتركة مفعول عبوات ناسفة زرعتها الميليشيا الحوثية داخل مسجد بقرية القضيبة المحررة موخراً غرب مديرية حيس.

وقال مصدر في الفرق الهندسية، إن الفرق الهندسية للقوات المشتركة عثرت على عبوات ناسفة زرعتها الميليشيا الحوثية قبل دحرها، في مسجد بقرية القضيبة أثناء عملية مسح ميدانية للفرق الهندسية للمناطق المحررة غرب حيس.

وأضاف المصدر أن الفرق الهندسية تمكنت من انتزاع 4 عبوات ناسفة تفجير عن بعد، تزن عشرات كلغ زرعها الحوثيون في قواعد المسجد.

وبحسب القوات المشتركة، فإن الميليشيا الحوثية حولت مناطق الساحل الغربي إلى أكبر حقول للألغام العشوائية والمنتظمة، في جرائم حرب تستوجب إدانة ومحاكمة الميليشيا دولياً.

الحكومة تعلق

بدوره قال معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة" ان المشاهد التي وثقتها الهندسة العسكرية، لتفكيك شبكة الغام وعبوات ناسفة زرعتها مليشيا الحوثي المدعومة من ايران، داخل مسجد "الحي القيوم" بقرية القضيبة المحررة مؤخرا بمديرية حيس، يكشف مستوى إجرامها ووحشيتها، وتنصلها من كل القيم والضوابط والاعتبارات الدينية والإنسانية والاخلاقية".

واضاف معمر الارياني في تصريح "ان مليشيا الحوثي وضمن استهدافها الممنهج ومحاولاتها الايقاع بأكبر قدر من الضحايا المدنيين، حولت الأحياء والمنازل والمساجد والمدارس والمراكز الصحية وخزانات المياه والأسواق والمزارع والمصالح العامة والخاصة والطرق، إلى حقول الغام، راح ضحيتها آلاف النساء والأطفال وكبار السن بين قتيل وجريح".

وأشار الارياني إلى أن المجتمع الدولي يقف صامتا امام الجرائم غير المسبوقة التي ترتكبها مليشيا الحوثي الارهابية بحق اليمنيين منذ انقلابها على الدولة، وآخرها زراعة شبكة الغام وعبوات ناسفة في أحد المساجد والتي كانت تكفي لنسف الحي المحيط، وقتل مئات الابرياء، في عمل انتقامي بربري جبان.

وطالب الارياني المجتمع الدولي والامم المتحدة والمبعوثين الاممي والأمريكي بادانة جرائم زراعة الألغام المحظورة في الأعيان المدنية، باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، والعمل على إدراج مليشيا الحوثي في قوائم الارهاب الدولية، وملاحقة قياداتها في المحاكم الدولية باعتبارهم "مجرمي حرب".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن