الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يخرج عن صمته ويواجه دول التطبيع

السبت 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس- الاناضول
عدد القراءات 2932
 

 

اعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، أن ما تقدم عليه بعض الدول العربية من "تحالفات وخطوات عملية" مع إسرائيل، "عمل مدان ومحرم شرعا".

جاء ذلك في بيان، وصل الأناضول نسخة منه، يحمل توقيع الأمين العام للاتحاد علي القره داغي.

وقال البيان: "يؤكد الاتحاد على أن ما تقدم عليه بعض الدول مثل الإمارات والمغرب من الانغماس في التحالفات والخطوات العملية مع الكيان الصهيوني المحتل عمل مدان ومحرم شرعا وخيانة للعهد العمري، والصلاحي، ولحقوق الشعب الفلسطيني".

ووقع المغرب، قبل أيام اتفاقيتين مع إسرائيل في مجالات عسكرية، خلال زيارة لوزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس للبلاد، بدأت الثلاثاء وانتهت الخميس.

كذلك أبرمت إسرائيل مع الإمارات عدة اتفاقيات في مجالات مختلفة منذ توقيع اتفاقية لتطبيع العلاقات بين الجانبين في واشنطن منتصف سبتمبر/أيلول 2020.

وأكد اتحاد علماء المسلمين وقوفه الدائم "مع الأقصى والقدس وفلسطين، وضد الاحتلال (الإسرائيلي)، والتطبيع معه من أي دولة أو جماعة كانت".

وأشار إلى أنه أصدر سابقا "عدة بيانات لإدانة التطبيع مع المحتلين لقدسنا، وأقصانا، ولفلسطين، وعقد عدة مؤتمرات وندوات للتأكيد على أولوية هذه القضية، وعلى حرمة التطبيع، وأنه خيانة كبرى لقضيتنا الأولى".

وطالب الاتحاد ببذل جميع الجهود المادية والمعنوية لتحرير الأراضي المحتلة جميعها وعلى رأسها الأقصى والقدس الشريف.

ووقعت أربع دول عربية، هي الإمارات والمغرب والبحرين والسودان، في 2020، اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، لتنضم إلى مصر والأردن من أصل 22 دولة عربية.