الصرخة الحوثية تنهار رعباً من تهديدات «الشيطان الأكبر»وتسارع بتنفيذ هذا الأمر

الأحد 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 5512

 

في الوقت الذي يتواصل اختطاف آلاف اليمنيين في أقبية الميليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، سارعت الجماعة للاستجابة لخطاب التهديد الأمريكي، وقامت، اليوم الأحد، بإطلاق سراح 30 من موظفي مجمع السفارة الأمريكية بالعاصمة صنعاء، بعد أيام من اختطافهم في بداية الشهر الجاري.  

  

ونقلت مصادر صحفية عن المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ، أنه قاد جهوداً أثمرت عن إطلاق مليشيا الحوثي 30 موظفا يمنيا من موظفي السفارة بصنعاء. 

  

وكانت الخارجية الأمريكية، لوحت في بيان أمس السبت، الى خطوات عقابية تجاه احتجاز الميليشيات الحوثية لموظفي مجمع السفارة واقتحامها مايعد "إهانة للمجتمع الدولي"، وقالت أنها تجري "مشاورات مكثفة مع الشركاء الدوليين ومجلس الأمن بشأن ذلك". 

  

وفي السياق، سخر صحافيون ومدونون يمنيون من الخطوة الحوثية بالإستجابة السريعة للتهديد الأمريكي، بينما تواصل الجماعة اختطاف وتعذيب آلاف اليمنيين خلف أقبيتها الإجرامية، ثم تهتف بالموت لأمريكا. 

  

وعن ذلك، غرد الإعلامي محمد الضبياني بصورة مرفقة لوقفة احتجاجية لرابطة أمهات المختطفين وقال: لهؤلاء الأمهات سبع سنوات وهن يطالبن الإنسانية بالإفراج عن فلذات أكبادهن، لم يصغ الحوثي المجرم لدموع ونداء الأمهات المكلومات. 

  

وأضاف: "بينما اختطف الحوثي عددا من موظفي سفارة امريكا، وببيان واحد من امريكا ارتعدت فرائص جرذ إيران وأطلق سراح الموظفين المختطفين، مع التأكيد على فرحتنا بحريتهم!" 

  

أما الصحفي همدان العليي فيقول في تغريدة على تويتر: مع إيماني الكامل بأن الموظفين اليمنيين الذين يعملون في السفارة الامريكية وتم اطلاق سراحهم أبرياء مثلهم مثل بقية المختطفين في سجون مرتزقة إيران. كل ما في الأمر اننا نثبت للناس بأن اليمني الحر هو عدو السلالة الطبطبائية في اليمن وليس أمريكا ولا غيرها. 

  

ولفت في تغريدة ساخرة أخرى الى أن ميليشيات الحوثي "أطلقوا سراح الموظفين الذين يعملون في سفارة أمريكا وهي الدولة التي يقولون بأنها تقتل اليمنيين. وفي نفس اليوم، يطالبون الناس بالخروج في مسيرات للتنديد بعدوان أمريكا". 

  

وأشار الى أن الجماعة بذات الوقت تعتبر "اليمني الذي يرفض المشاركة في هذه الفعاليات سيعتبر عميلا لأمريكا ومش بعيد يختطفوه بدلا عن الموظفين في السفارة وجه مع دموع السعادة". 

  

الأمر نفسه، تحدث عنه وكيل وزارة العدل اليمنية فيصل المجيدة الذي قال: تنحنحت أمريكا فأطلق الحوثي 30 محتجزاً من موظفيها، لكن هناك ما يقارب 7 ألف يمني معتقل ومخفيٍ قسريا في أقبية التعذيب المليشاوية لا يواكي لهم بعضهم فقد الحياة والبعض الآخر أصيب بالشلل، ثم يقولوا لك الموت لأمريكا، انما الموت والدمار لليمني ولا خلاص له من هذا العذاب الا بإزالة الحوثي. 

  

ويأتي هذا في ظل استمرار ميليشيات الحوثي الإرهابية في الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب لآلاف اليمنيين خلف سجونها وأقبيتها بصنعاء، وعلى رأسهم سياسيين وصحافيين وأكاديميين وطلبة جامعات.

    
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن